قال مسؤول كبير في حماس لمنفذ أخبار تركي أن ثلاث دول عربية تعمل “بالتنسيق مع القوات الإسرائيلية” للقبض على أعضاء المنظمة الغزية، ذكر موقع يديعوت أحرونوت الإسرائيلي يوم الثلاثاء.

المسؤول – الذي لم يسمي البلدان المعنية- قال أن نشطاء حماس يعملون في الخارج فقط بموافقة كاملة من الدولة المضيفة.

وتأتي هذه التعليقات بعد أيام من إتهام حماس لمصر بخطف أربعة من مقاتليها من حافلة أثناء سفرهم إلى مطار القاهرة من معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة وسيناء.

وقالت مصر أن الأربعة اختطفوا من قبل إرهابيين يتبعون لتنظيم للدولة الإسلامية المزعوم، ولكن علمت التايمز أوف إسرائيل أنهم على الأرجح اعتقلوا من قبل الجيش المصري، بعد أن نبه مسؤولو مخابرات في القاهرة أنهم كانوا في طريقهم للتدرب في إيران.

في غزة، يعتقد أنه تم اعتراض الأربعة من قبل عناصر المخابرات المصرية، مما رفع حدة التوتر بين حماس ومصر.

وتراقب مصر عن كثب أنشطة الجناح العسكري لحماس في غزة، وخاصة في منطقة الحدود مع سيناء، في ضوء معلومات تفيد بأن مقاتلي حماس عملوا بالتعاون مع نشطاء من الدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء. وقالت مصر أن لديها معلومات إستخباراتية تشير إلى أن مقاتلي حماس جمعوا معلومات عن تحركات الجيش المصري في المنطقة، ويعملون بالتعاون مع الدولة الإسلامية لتهريب الأسلحة من وإلى غزة.