متحدثا في مؤتمر أمني رفيع المستوى في آسبن، كولورادو، حذر رئيس الإستخبارت العسكرية الأمريكية المنتهية ولايته من مخاطر الإطاحة بحماس، قائلا أن ما سيحل مكان المجموعة الإسلامية قد يكون أسوأ.

وقال اللفتنانت جنرال مايكل فلين، متحدثا أمام حضور المؤتمر يوم الأحد، وفقا لرويترز، “إذا دُمرت حماس وانتهت، فسينتهي بنا الأمر على الأرجح مع ما هو أسوا من ذلك بكثير. سينتهي الأمر بالمنطقة مع ما هو أسوأ بكثير”.

وحذر من أنه مع خروج حماس من الصورة، فستأخذ مكانها منظمة “الدولة الإسلامية”، أو شيء شبيه بالمنظمة الإسلامية المتوحشة التي تحكم أجزاء من سوريا والعراق.

وقال فلين أنه متشائم بشأن مستقبل الشرق الأوسط، “هل سيكون هناك سلام في الشرق الأوسط؟ هذا لن يحدث في حياتي”.

في شهر يونيو، اعتقلت مصر 15 شخصا قالت أنهم يتبعون لمنظمة “الدولة الإسلامية” بينما كانوا يجتازون الحدود من رفح إلى شبه جزيرة سيناء. بالإضافة إلى ذلك، ظهرت على موقع يوتيوب مقاطع فيديو تظهر رجالا ملثمين يعلنون البيعة لداعش ويطلقون الصواريخ باتجاه إسرائيل.

وأنكرت حماس وجود عناصر من داعش في قطاع غزة.

ووصلت حصيلة القتلى الفلسطينيين خلال 19 يوما من القتال إلى 1,047 شخصا، بينما أصيب أكثر من 6 آلاف شخص، وفقا لما قاله مسؤولو صحة في حماس. من الجانب الإسرائيلي بلغ عدد القتلى 43 جنديا وثلاثة مدنيين.