الدول الأوربية عارضت أي تدخل من قبل “الفيفا” في خلاف بين اسرائيل والفلسطينيين حول نوادي كرة القدم في الضفة الغربية، وفقا لرئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني جبريل رجوب يوم الأحد.

ووصف رجوب، متحدثا في مؤتمر صحفي لإتحاد كرة القدم الفلسطيني في بلدة الرام في الضفة الغربية، لاعبي كرة القدم الفلسطينيين بـ”اكباش فداء” لجرائم الاوروبيين ضد اليهود خلال المحرقة، والتي قال إن الدول الآن تعوض عليها برفض محاسبة الدولة اليهودية.

وقد طالب اتحاد كرة القدم الفلسطيني فيفا بمعاقبة ستة فرق في الدوري الإسرائيلي مقرها في مستوطنات في الضفة الغربية. ويعتبر المجتمع الدولي جميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية.

وفي يوم الجمعة، رفضت لجنة ادارة المنظمة الدولية اتخاذ أي من ثلاث الخطوات التي اوصت بها لجنة دولية درست القضية لمدة عامين.

وقالت لجنة الفيفا أنه “عليها البقاء حيادية بالنسبة للأمور السياسية”، بما يتوافق مع المعاهدات الدولية.

“من المؤسف أن تدافع بعد الإتحادات الأوروبية وتحاول حماية سياسات الحكومية الإسرائيلية العنصرية والفاشية”، قال رجوب.

ولم يذكر رجوب أي دول اوروبية طلبت من فيفا تجنب معاقبة الفرق الإسرائيلية، ولكنه لمح انها دول شاركت في جرائم المحرقة.

“لا اعتقد أنه على اللاعبين الفلسطينيين ان يكونوا اكباش فداء لما فعلت بعض الدول الاوروبية ضد اليهود في القرن الماضي”، قال.

وقال أنه بينما اتحاد كرة القدم الاسيوي دعم قرار من قبل الفيفا، الضغوطات من قبل دول اوروبية دفعت المنظمة الدولية نحو عدم اتخاذ خطوات.

رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل رجوب خلال خطاب أمام كونغرس الفيفا في 29 مايو، 2015. (لقطة شاشة: FIFA )

رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل رجوب خلال خطاب أمام كونغرس الفيفا في 29 مايو، 2015. (لقطة شاشة: FIFA )

“من حاول الدفاع عن اسرائيل كان اتحاد اتحادات كرة القدم الاوروبية”، قال رجوب.

وردا على ادعاء فيفا بانه عليها البقاء محايدة في الشؤون السياسية، أشار رجوب الى تدخل اتحاد اتحادات كرة القدم الاوروبية في اعقاب ضم روسيا للقرم عام 2014.

وبعد اجتياح روسيا لشبه جزيرة القدر، منع الاتحاد الفرق القرمية من الانضمام الى الدوري الروسي نظرا لعدم اعتراف المجتمع الدولي بضم شبه الجزيرة.

وادعى رجوب أنه يتم فرض “معايير مختلفة” على الفلسطينيين.

وادعت سوزان شلبي مولانو، العضو التنفيذي في اتحاد كرة القدم الاسيوي ومديرة القسم الدولي في اتحاد كرة القدم الفلسطيني، أنه لا يمكن لفيفا تجنب اتخاذ قرار سياسي.

“قرار فعل شيء بالنسبة للمستوطنات هو قرار سياسي. ولكن هناك من يقول ان عدم اتخاذ قرار واغلاق الموضوع، فقط تسجيل جميع هذه القرارات الدولية… واتخاذ القرار أنها غير ملزمة، هو ايضا تسييس للمسألة. لذا للمسألة جانبين”، قالت، متطرقة الى قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334، الذي ذكرته فيفا في اعلانها الرسمي بأنها لن تتخذ خطوات ضد اسرائيل.

“مجلس فيفا ينتبه الملفات التي تبنتها المنظمات الحكومية الدولية بخصوص العلاقة بين اسرائيل وفلسطين – مثل قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334، وهو عبارة عن توصيات بدون عقوبات – ولكنها قررت انه لا يجب ان تتخذ اي موقف بخصوص مضمونه”، ورد في بيان فيفا.

وقال اتحاد كرة القدم الفلسطيني إن اسرائيل خالفت قوانين الفيفا، التي لا يمكن بحسبها لفرق دولة اجراء مباريات في أراضي اتحاد اخر بدون موافقة.

وقالت اسرائيل أنه لا يجب للفيفا التدخل لأنه لا يوجد حدود معترف بها لدولة فلسطين.

“هذه مخالفة واضحة، ان يقوموا بإدارة دوري رسمي في ارض ليست ارض اسرائيلية”، قال رجوب. “حتى الدوري الإسرائيلي لا يتجرأ القول ان هذه ارضهم”.

“من يسيسون الرياضة يعملون بحسب برنامج حكومة فاشية، حكومة نازية تقليدية”، اضاف.

ووصف وزير الامن العام الإسرائيلي جلعاد اردان قرار فيفا ب”انتصار كبير”.

“محاولة المحرض على الإرهاب جبريل رجوب استخدام الرياضة كسلاح سياسي ضد اسرائيل فشلت وسوف نستمر بالعمل من اجل عرقلة مبادرات المقاطعة الفلسطينية”، قال اردان.

وعينت فيفا في عام 2015 لجنة بقيادة طوكيو سيكسوايل، رجل اعمال وسياسي جنوب افريقي، لدراسة الشكاوى.

ورفضت لجنة الفيفا، في خطوة استثنائية، السماح للكونغرس السنوي للمنظمة الدولية في شهر مايو اتخاذ قرار حول تقرير سيكسوايل، وقالت انها سوف تتخذ القرار. والقرار النهائي رفض جميع الإمكانيات التي طرحها سيكسوايل.

رئيس فيفا الجديد جياني انفانتينو بعد فوزه برئاسة منظمكة كرة القدم العالمية في زيوريخ، 26 فبراير 2016 (AFP PHOTO/OLIVIER MORIN)

رئيس فيفا الجديد جياني انفانتينو بعد فوزه برئاسة منظمكة كرة القدم العالمية في زيوريخ، 26 فبراير 2016 (AFP PHOTO/OLIVIER MORIN)

وبعض رفض رئيس الفيفا جياني انفانتينو السماح لكونغرس فيفا التصويت حول تقرير سيكسوايل، قدم الفلسطينيون شكوى في محكمة التوسط في الرياضة ادعوا فيها أن انفانتينو خالف قواعد فيفا. ويتوقع ان تقدم المحكمة قرارها في القضية في شهر يناير.

وقالت شلبي مولانو ان الفلسطينيين يدرسون الآن امكانية فتح قضية جديدة في المحكمة في اعقاب قرار الفيفا يوم الجمعة.

ويمكن للمحكمة اجبار فيفا اجراء تصويت في الكونغرس المقبل حول مطالب الفلسطينيين.

وقال انفانتينو إن الفيفا سوف تعمل بحسب أي قرار للمحكمة.