قدم يوفال ديسكين المسؤول السابق عن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) دعمه للمرشح العمالي يتسحاق هرتسوغ في الانتخابات التشريعية المقررة الثلاثاء منتقدا اداء رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وكتب ديسكين مدير الشين بيت بين عامي 2005 و2011 على صفحته على فيسبوك “لماذا علينا اعطاء هرتسوغ فرصة؟ اساسا لان نتانياهو فشل في كافة المجالات تقريبا ولان هرتسوغ افضل بديل”.

ويقدم رئيس الوزراء المنتهية ولايته نفسه كالمرشح الوحيد “الضامن لامن” اسرائيل حيال تهديد ايران النووي والمتطرفين الاسلاميين وحاول مرارا خلال حملته الانتخابية اثبات ان خصمه العمالي لا يتمتع بكفاءة في المجال الامني والدفاعي.

وينتقد ديسكين نتانياهو في ادارته المفاوضات مع الفلسطينيين “التي اظهر فيها انعدام كفاءة”، وحصيلته الامنية منتقدا الافراج في 2011 عن “الف ارهابي مقابل (الجندي الاسرائيلي) جلعاد شاليط من قبل مسؤول اكد معارضته لاطلاق سراح اي ارهابي”.

وذكر ايضا عمليات الافراج عن معتقلين فلسطينيين قررها نتانياهو اثر استئناف مفاوضات السلام باشراف الولايات المتحدة في تموز/يوليو 2013.

وقال ديسكين “افرج نتانياهو عن عشرات الارهابيين يعتبر العديد منهم خطيرين في اطار اتفاق سري مدعوم من (الحزب القومي المؤيد للاستيطان) البيت اليهودي تفاديا لتجميد اعمال البناء في الضفة الغربية”.

وانتقد ديسكين الذي اوضح انه ليس عضوا في “المعسكر الصهيوني”، تحالف يسار الوسط الذي شكله هرتسوغ مع حزب تسيبي ليفني، العمليات العسكرية الاسرائيلية الاخيرة في غزة ضد حماس “التي لم تفض الى نتيجة حاسمة”.

وخلال الحملة شدد “المعسكر الصهيوني” على دعم المسؤولين الكبار الامنيين الذين يتمتعون عادة بنفوذ كبير لدى الرأي العام الاسرائيلي.

وانضم الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية عاموس يالدين الى اللائحة ويتوقع ان تسند اليه حقيبة الدفاع في حال فوز هرتسوغ.

وكديسكين انتقد المدير السابق لجهاز الموساد مئير داغان علنا الحصيلة الامنية لنتانياهو خصوصا سياسته حيال ايران.