اعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الاميركي ميتش ماكونيل الاحد انه “سيكون من الصعب جدا” تمرير الاتفاق المحتمل مع ايران حول برنامجها النووي في مجلس الشيوخ ذات الغالبية الجمهورية.

وقال السناتور ماكونيل في تصريح لشبكة فوكس نيوز “سيكون من الصعب جدا على الديموقراطيين تمرير” الاتفاق، مضيفا انه في حال استخدم الرئيس باراك اوباما حقه بالفيتو لعرقلة رفض محتمل للكونغرس للاتفاق “عليه ان يجد على الاقل 34 سناتورا”.

وتابع السناتور الجمهوري “نعرف ان هذا الاتفاق سيتيح لايران التحول الى شبه دولة نووية. نعلم ذلك. وكأن الادارة تريد التوصل الى اتفاق يناسب الايرانيين. لذلك اقول بانه سيكون من الصعب جدا تمريره”.

وقال السناتور ماكونيل ايضا “كان هناك خيار آخر. بدلا من تمضية سنوات طويلة في محاولة لاقناع اسوأ انظمة العالم بالحد من قدراته النووية، كان بامكاننا تعزيز العقوبات المفروضة عليه، لان هذا الامر هو الذي اجبر الايرانيين على الجلوس على طاولة المفاوضات في البداية”.

كما ندد السناتور من جهة اخرى ب”النشاطات الجانبية” للنظام الايراني “وما يقوم به في سوريا ولبنان وغزة واليمن”.

من جهته قال الرئيس الجمهوري لمجلس النواب جون بونر في تصريح الى شبكة سي بي اس ان “عدم التوصل الى اتفاق كان سيكون افضل بكثير من التوصل الى اتفاق سيء” معتبرا ان “الادارة تراجعت عن كل الخطوط الاساسية التي كانت حددتها في السابق” للمفاوضات مع ايران.

من جهته قال السناتور الديموقراطي بوب منينديز الرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية انه “متفائل” بقرب التوصل الى اتفاق.

واضاف “هذا لا يعني بالضرورة ان العلاقات مع ايران ستكون ودية لكنه سيكون بالامكان العمل معا” لحل مشاكل مثل سبل مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال سناتور اركنسو توم كوتون في مقابلة مع شبكة سي بي اس ان الولايات المتحدة “ذهبت بعيدا جدا في تقديم التنازلات لايران” مضيفا “مهما كان الاتفاق الذي سيوقع فسيشكل خطرا على الولايات المتحدة وخطرا على العالم”.

وفي حال تم التوقيع على الاتفاق مع ايران وسلم الى الكونغرس سيكون امام الاخير مهلة 60 يوما لدرسه واقراره او رفضه.