كشف مسؤول بارز في الاتحاد الاوروبي السبت عن خطط لتشجيع السوريين الفارين من الحرب في بلادهم على البقاء في الدول المحاذية لسوريا بدلا من الانضمام الى حافل المهاجرين الى اوروبا.

وفي زيارة الى مركز لاستقبال المهاجرين على الحدود المقدونية، قال مسؤول توسعة الاتحاد الاوروبي يوهانز هان ان على الاتحاد الاوروبي القيام بعدد من المهام.

واضاف “اعتقد ان الامر الاكثر اهمية هو مساعدة الدول في المنطقة على استيعاب الوضع”.

واوضح هان السبب وراء خطط المفوضية لتخصيص الدعم الاوروبي مجددا الى تركيا في اطار هذه المبادرة، وقال “هذا هو السبب لاقتراحي قبل عدة ايام اعادة تخصيص الاموال التي نزود بها تركيا. نحن نتحدث عن مبلغ يصل الى مليار يورو (1,13 مليار دولار)”.

وقال ان هذه الاموال “ستساعد تركيا على التعامل مع هذا التحدي وتعطي الناس فرصة للبقاء في المنطقة من اجل العودة الى منطقتهم وبلدانهم بالسرعة الممكنة”.

واجبرت الحرب المستمرة في سوريا منذ اربع سنوات اكثر من اربعة ملايين شخص على الفرار من بلادهم.

ولجأ نحو نصفهم الى تركيا بينما يعيش اكثر من مليون اخرين في لبنان ونحو 630 الف في الاردن.

وقال برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة ان نقص التمويل اجبره على خفض مساعداته الغذائية التي يقدمها لنحو 1,3 مليون لاجئ الى النصف.

ويعيش معظم هؤلاء الان على ما يعادل 40 سنت اميركي يوميا.

وخفض البرنامج مساعداته الغذائية الى نحو 229 الف لاجئ في الاردن و131 الف لاجئ في لبنان.

والاسبوع الماضي قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند انه سيدعو الى عقد قمة للاتحاد الاوروبي يوم الاربعاء المقبل “للعمل مع تركيا” لتشجيع اللاجئين السوريين على البقاء على اراضيهم الى حين انتهاء الحرب.