اعتبر مستشار الامن القومي لنائب الرئيس الاميركي جو بايدن الاثنين خلال مؤتمر في قطر ان اتفاقا نوويا من شأنه ان يقلص “في شكل كبير” القدرات العسكرية لايران.

واكد كولن كال الذي كان يتحدث في منتدى في الدوحة ان الاتفاق الذي يتم التفاوض في شانه بين طهران والقوى الكبرى هو افضل الممكن الى الان، وذلك رغم وجود العديد من المشككين فيه في الولايات المتحدة ودول الخليج.

وقال كال “في الاتفاق الذي نتفاوض حوله، ستنخفض القدرات العسكرية لايران في شكل كبير”، مضيفا ان هذا الاتفاق “سيجعل المنطقة اكثر امانا”.

وبعد اتفاق مرحلي في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 واتفاق اطار في الثاني من نيسان/ابريل الفائت، امام الاطراف حتى 30 حزيران/يونيو للتوصل الى نص نهائي وكامل.

وفشلت اخر جولة مفاوضات في نهاية الاسبوع في جنيف في تقريب وجهات النظر بين واشنطن وطهران، وخصوصا حول قضية تفتيش المواقع النووية الايرانية.

ويتعرض مفاوضو البلدين لضغط كثيف يمارسه المحافظون الاميركيون والايرانيون.

ورغم الانتقادات، شدد كال على ان اتفاقا يتم التفاوض في شانه هو افضل حل.

ونبه الى انه “في غياب اتفاق لتسوية هذه التحديات والحد من البرنامج الايراني، فان ايران قد تركب وتبدأ باستخدام عشرات الاف اجهزة الطرد المركزي في مستقبل قريب”، مضيفا انه في ظل الوضع الراهن فان ايران تستطيع انتاج كمية لا يستهان بها من المواد المشعة تمهيدا لامتلاك قنبلة “خلال شهرين او ثلاثة”.