أعلن مسؤول اميركي الاربعاء انه “من المرجح بشدة” ان يكون سقوط طائرة الركاب الروسية التي تحطمت قبل ثلاثة ايام في شبه جزيرة سيناء بعيد اقلاعها من منتجع شرم الشيخ سببه انفجار قنبلة وضعت على متنها.

ولفت المسؤول الى ان تنفيذ مثل هكذا هجوم هو “امر يسعى تنظيم الدولة الاسلامية لتحقيقه”.

وكان تنظيم “ولاية سيناء”، فرع تنظيم الدولة الاسلامية في مصر، اعلن في رسالة على تويتر انه هو من اسقط الطائرة ولكن من دون ان يقول كيف.

واتى تصريح المسؤول الاميركي بعيد اعلان لندن انها قررت تعليق جميع الرحلات بين مطار شرم الشيخ وبريطانيا مؤقتا بسبب وجود “مخاوف” لديها من ان يكون سقوط طائرة الركاب الروسية التي تحطمت بعيد اقلاعها من المنتجع المصري سببه انفجار قنبلة وضعت على متنها.

وقال مكتب رئاسة الوزراء البريطانية في بيان انه “بينما لا يزال التحقيق مستمرا، لا نستطيع أن نقول بعد بشكل حاسم لماذا تحطمت الطائرة الروسية (…) ولكن مع تكشف معلومات جديدة، اصبحت لدينا مخاوف من ان يكون سقوط الطائرة سببه عبوة ناسفة. بالتالي فقد قررنا في اجراء احترازي تعليق الرحلات بين شرم الشيخ وبريطانيا”.

واتى القرار البريطاني بعد اربعة ايام من تحطم طائرة روسية من طراز ايرباص في شمال سيناء ما ادى الى مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا وذلك بعد 23 دقيقة فقط على اقلاعها من مطار شرم الشيخ.

وفي الولايات المتحدة نقلت شبكتا “سي ان ان” و”ان بي سي” عن مسؤولين لم تذكرا اسماءهم ترجيحهم فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة المنكوبة.

واذا تأكدت هذه الفرضية يكون هذا اول هجوم من نوعه ينفذه تنظيم الدولة الاسلامية.

وبحسب الخبراء فان عبوة صغيرة الحجم كافية لان يتسبب انفجارها باحداث فجوة تؤدي الى تحطم الطائرة وذلك بسبب الضغط المرتفع الذي تتعرض له الطائرة اثناء تحليقها على ارتفاعات كبيرة.