قال مسؤول أمني إيراني رفيع يوم الإثنين أنه لم يكن على طهران الموافقة على الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع الدول الكبرى، وأن إدارة ترامب تعرض اسرائيل للخطر، وحذر من حرب اقليمية بالوكالة في حال اندلاع نزاع بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال علي شمخاني، سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني الأعلى، لقناة NBC إن حملة الضغط التي تجريها ادارة ترامب ضد طهران لن تؤدي الى عودتها للمفاوضات.

وقال انه لا يوجد لديه “رغبة عسكرية” للقضاء على اسرائيل، وأن إدارة ترامب تهدد الدولة اليهودية عبر سياساتها المتهورة.

وشمخاني هو المستشار العسكري للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي. وتولى في الماضي قيادة القوات البحرية الإيرانية، كان وزيرا للدفاع، وترشح للرئاسة عام 2001. وكانت محادثته مع ليستر هولت من قناة NBC مقابلة نادرة مع الصحافة الغربية.

وردا على سؤال حول معارضته للاتفاق النووي، المعروف رسميا بإسم خطة العمل الشاملة المشتركة، قال شمخاني: “نعم… انا فقط اتبع آراء وطني، آراء شعب إيران.. هناك أشخاص في بلدي لديهم هذا الشعور”.

وانتقد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب اللإنسحاب من الإتفاق العام الماضي وفرض العقوبات ضد إيران، قائلا إن “هدف حملة العقوبات ليس المفاوضات. هدفها اخضاعنا”.

“ما دامت الولايات المتحدة تتبنى هذا التوجه، لن تسعى إيران أبدا للمفاوضات”، قال. “ما عليك سواء المشي في شوارع طهران ورؤية مدى حيوية شعبنا وسوف تدرك أن ما تحاول [الولايات المتحدة] تحقيقه لم يتحقق”.

مارينز امريكيون يراقبون سفينة عسكرية إيرانية في مضيق هرمز، 12 اغسطس 2019 (US Marine Corps photo by Staff Sgt. Donald Holbert/Released)

وأضاف أن إيران لا تسعى لتطوير اسلحة نووية، مدعيا أن الإسلام يحظرها.

وبالنسبة لإسرائيل، لام إدارة ترامب لتعريضها الدولة اليهودية للخطر نتيجة الجهل والتهور.

“انهم اعلنوا أن القدس عاصمة لإسرائيل. انهم يسعون لمشروع ’صفقة القرن’”، قال، ملمحا الى تعريض هذه الخطوات اسرائيل للخطر. “اعتقد أن الطرف الذي يسعى الى دمار اسرائيل هو الدولة التي لا ترى الواقع في الحقل”.

وقال شمخاني أنه في حال اندلاع الحرب بين طهران وواشنطن، سوف يكون لدى الجمهورية الإسلامية “عدة أدوات متوفرة، تشمل الحرب بالوكالة”.

ولم يكشف الوكلاء الذين تطرق اليهم، ولكن تدعم إيران تنظيم حزب الله وحركة حماس عند حدود اسرائيل، والمتمردين الحوثيين في اليمن.

“في حال الحرب، ستكون الولايات المتحدة في وضع عسير، كما أيضا حلفائها الإقليميين”، قال.