وافق المسؤولون الإسرائيليون على قيود جديدة لوقف انتشار فيروس كورونا في الساعات الأولى من صباح الأربعاء بعد حوالي ست ساعات من المداولات.

ولم يتم الإعلان عن تفاصيل القيود الجديدة على الفور، لكنها ستدخل حيز التنفيذ مساء الأربعاء، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

وعقدت المحادثات مساء الاثنين وصباح الثلاثاء، مع توقع تقارير إعلامية باستمرار قيود جديدة وشيكة على الحركة العامة، بما في ذلك منع تجول كامل محتمل للمسنين؛ ومع ذلك، لم يتم الإعلان عن القواعد الجديدة، المقرر اصدارها مساء الثلاثاء.

وبحسب التقارير، ستشمل القواعد الجديدة حظرا على الرياضة في الهواء الطلق وحدا على السكان من التجول أكثر من 100 متر من منازلهم. ويمكن أن تشهد أيضا قيودا جديدة على طلب الطعام من المطاعم ووسائل النقل العام بشكل أكبر، إذا لم يتم إيقافها بالكامل.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء بعد منتصف ليل الثلاثاء بقليل أن التعليم عن بعد سيستأنف هذا الأسبوع بعد أن أدى النزاع حول رواتب المعلمين إلى إيقاف الدراسة لمدة أسبوع تقريبا.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وقت سابق يوم الثلاثاء أنه سيظل مسموحا للمطاعم بتوصيل الطعام بموجب القواعد الجديدة، ولكن سيتم منع الذهاب الى المطاعم لأخذ الطعام.

كما قرر رئيس الوزراء استثناء الرحلات العاجلة للأطباء البيطريين من القيود الجديدة على الحركة والسماح بتوصيل أغذية الحيوانات الأليفة.

وجاء الإعلان عن الإجراءات الجديدة بعد أن سجلت إسرائيل حالتي وفاة اضافيتين من الفيروس يوم الثلاثاء، ليصل مجموع الوفيات إلى خمسة. وـ 1930 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، أمرت الحكومة بفرض قيود شديدة على الحياة العامة، مع إغلاق المدارس والجامعات ومراكز الترفيه وأمرت الإسرائيليين بالبقاء في المنزل قدر الإمكان.

ووضعت إسرائيل يوم الأحد إجراءات جديدة تهدف إلى تطبيق قواعد المباعدة الاجتماعية، لكن استمر العديد من الإسرائيليين في الخروج من المنازل، للعمل أو الترفيه، مما دفع المسؤولين إلى التحذير من أن الإغلاق الكامل الذي تفرضه الشرطة والجيش قد يتم في المستقبل القريب.

وتضغط وزارة الصحة ووزير الشرطة جلعاد إردان من أجل تطبق هذه الخطوة منذ أسبوع على الأقل، لكن ترددت الحكومة بتطبيقها، خشية الضرر الذي قد تلحقه بالاقتصاد.