ورد ان مسؤولين امريكيون قالوا ان ادعاءات إيران حول اختبارها صاروخ بالستي يمكنه وصول اسرائيل خلال عطلة نهاية الاسبوع هو كاذب، وان فيديو يظهر اطلاق الصاروخ هو بالفعل تصوير قديم لاختبار صاروخي سابق.

وقالت إيران يوم الاحد انها اختبرت بنجاح صاروخ جديد متوسط المدى، خلافا لتحذيرات واشنطن المستعدة للتخلي عن الاتفاق النووي التاريخي بسبب هذه المسألة.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي تصوير صاروخ خرمشهر، الذي عُرض لأول مرة خلال مسيرة عسكرية في طهران يوم الجمعة. وبثت القناة ايضا تصوير من كاميرا على الصاروخ ذاته.

ولكن بحسب تقرير في قناة فوكس نيوز الامريكية، يدعي مسولان امريكيان ان الفيديو عمره سبعة اشهر ويعود لتجربة صاروخية فاشلة في شهر يناير، نتجت بانفجار الصاروخ وقتا قصيرا بعد اطلاقه.

ولم تذكر القناة الإيرانية موعد الاختبار المفترض، ولكن قال مسؤولون ايرانيون يوم الجمعة انه سيتم اختباره “قريبا”.

“باللحظة التي يتحدث فيها البعض بلغة التهديدات، سوف يستمر تعزيز قدرات البلاد الدفاعية ولن تطلب إيران الموافقة من اي بلد من اجل صناعة عدة انواع صواريخ”، قال وزير الدفاع امير حاتمي في بيان يوم السبت.

ونقلت وكالة “ارنا” الرسمية الجمعة عن قائد القوات الجوية والفضائية في الحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زاده قوله إن “لصاروخ خرمشهر مدى يبلغ 2000 كلم وبإمكانه حمل رؤوس حربية عدة”.

وعقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو جلسة خاصة لمجلس الامن يوم لاحد لتباحث التهديد الذي يشكله الاطلاق المفترض للصاروخ، بعد ان وصف وزير الدفاع افيغادور ليبرمان يوم السبت التجربة الصاروخية ب”استفزا” للولايات المتحدة وتهديد للعالم الحر بأكمله.

ورد الرئيس الامريكي دونالد ترامب في بداية الامر على التقارير حول التجربة بتغريدة تدعي ان “ايران اختبرت للتو صاروخ بالستي يمكنه وصول اسرائيل”.

وقد ادت تجارب صاروخية إيرانية سابقة الى عقوبات واتهامات امريكية بأن الإيرانيون يخالفون روح الاتفاق النووي بين طهران والدول الكبرى.

وقد هدد ترامب بإلغاء او تعديل الاتفاق بسبب هذه المسألة، قائلا ان برنامج إيران الصاروخي قد يمنحها المعرفة والخبرة لصناعة اسلحة يمكنها حمل رؤوس حربية نووية عند انتهاء نفاذ الاتفاق عام 2025.

ومن المفترض ان يبلغ الكونغرس في 15 اكتوبر إن كان يعتقد ان إيران ملتزمة بالاتفاق النووي. وفي حال قراره انها غير ملتزمة، يمكن ان يؤدي ذلك الى فرض عقوبات امريكية جديدة وربما انهيار الاتفاق. وقال ترامب يوم الاربعاء انه اتخذ قراره، ولكنه لم يكشفه بعد.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الدورة ال17 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر المنظمة في نيويورك، 22 سبتمبر، 2017. (AFP/Jewel Samad)

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الدورة ال17 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر المنظمة في نيويورك، 22 سبتمبر، 2017. (AFP/Jewel Samad)

وفي الامم المتحدة في الاسبوع الماضي، دان نتنياهو بشدة الاتفاق النووي، وحذر ان الاتفاق سيمهد الطريق لحصول إيران على اسلحة نووية في حال عدم الغائه او تغييره.

وبعد الاشادة بخطاب ترامب في وقت سابق من اليوم في المنصة ذاتها، حيث وصف الرئيس الامريكي الجمهورية الاسلامية بنظام “قاتل” والاتفاق النووي ب”مخزي”، قال نتنياهو ان الاتفاق الذي وقع عام 2015 يعزز برنامج إيران النووي ويشكل تهديد خطير على العالم بأكمله.

“تخيلوا مخاطر مئات الاسلحة النووية في ايدي امبراطورية ايرانية اسلامية ضخمة، مع الصواريخ التي توصلها الى اي مكان على الارض”، قال نتنياهو.