قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لقادة المستوطنات يوم الأربعاء أن مسؤولين أمريكيين قالوا لمدير طاقمه بأن لا يكون “خنزيرا” في البناء الجديد في المستوطنات، وأن ادارة ترامب مستعدة لقبول بناء محدود في المستوطنات. ناقلا الرسالة التي قال أن مدير طاقمه تلقاها.

وخلال اللقاء المغلق، قال نتنياهو أنه نجح بإقناع ادارة ترامب بالتخلي عن تفرقتها بين الكتل الإستيطانية وما يسمى بالمستوطنات المعزولة.

والكتل الإستيطانية هي مناطق كبيرة مبنية معظمها يقع بالقرب من الخط الأخضر، بينما المستوطنات المعزولة تقع في مناطق أبعد في الضفة الغربية، وتحيطها مراكز سكنية فلسطينية كبيرة.

وقال نتنياهو أن الولايات المتحدة تجنبت انتقاد اسرائيل حول البناء في المستوطنات بسبب التزام اسرائيل بتقييد البناء الجديد.

وقال مجلس يشاع أن نتنياهو أكد تعهده ببناء 300 منزل جديد في بيت ايل، الذي أصدره في أعقاب هدم عدة منازل في المستوطنة عام 2012.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بقادة مجلس يشاع في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 27 سبتمبر 2017 (Amos Ben Gershom/GPO)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بقادة مجلس يشاع في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 27 سبتمبر 2017 (Amos Ben Gershom/GPO)

وبينما لم يتطرق نتنياهو بشكل مباشر الى سلسلة المطالب لبناء جديد في المستوطنات، قال أنه سيتم الموافقة على بناء 3,330 وحدة سكنية جديدة خلال الجلسة القادمة للجنة التخطيط الأعلى للإدارة المدنية في 16 اكتوبر، وفقا للمسؤول من مجلس يشاع.

وقال نتنياهو أيضا لقادة المستوطنات أنه يعتقد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يقدم قريبا خطة لإحياء مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وخلال اللقاء، نادى قادة المستوطنات الى رفع “تعليق” البناء الجديد في الضفة الغربية، الذي يعود الى عهد اوباما، من أجل ملئ “فجوات البناء التي نتجت خلال ثمان سنوات تعليق ادارة اوباما”.

ونادت المجموعة لبناء 10,000 وحدة سكنية في مستوطنات نيجوهوت وميغرون، بالإضافة الى مدينة الخليل في الضفة الغربية، وفقا لبيان صدر عن مجلس يشاع.

وبالرغم من الإدعاء بأنه تم “تعليق” البناء خلال رئاسة باراك اوباما، أظهرت معطيات صادرة عن مكتب الإحصاء المركزي أنه اطلق 1,725.5 مشروع بناء سنويا خلال ولايته، 100 اقل من معدل 1,828.75 سنويا خلال ولاية الرئيس جورج دبليو بوش الجمهوري.

بناء منازل جديدة في متسوطنة كفار ادوميم في الضفة الغربية، 25 سبتمبر 2017 (Miriam Alster/FLASH90)

بناء منازل جديدة في متسوطنة كفار ادوميم في الضفة الغربية، 25 سبتمبر 2017 (Miriam Alster/FLASH90)

ونادى قادة المستوطنات أيضا نتنياهو بإنهاء “التمييز” و”اهمال” البنية التحتية في الضفة الغربية.

“في يهودا والسامرة هناك اهمال منذ سنوات عديدة لكل ما يتعلق بتطوير المواصلات العامة، المياه، الكهرباء والغاز”، قال مجلس يشاع.

ونادى المجلس أيضا الى بناء طرق اضافية في الضفة الغربية، وقال أن تطوير البنية التحتية يفيد كل من اليهود في المنطقة والسكان الفلسطينيين.

وقال مكتب رئيس الوزراء خلال اللقاء، الذي وصفه باحتفال بمناسبة السنة اليهودية الجديدة، أن قادة المستوطنين شكروا “رئيس الوزراء وهنأوه على عمله لصالح الإستيطان في يهودا والسامرة”.

وأتى اللقاء قبل حدث عُقد في وقت لاحق الأربعاء في كتلة عتصيون الاستيطانية، احتفالا بمرور خمسين عاما من الاستيطان في الضفة الغربية ومرتفعات الجولان.

وسوف يقدم نتنياهو خطابا في الحدث بما سيكون رابع خطاب له في الضفة الغربية خلال ثلاثة أشهر.