من المقرر أن يتوجه مسؤولون فلسطينيون إلى واشنطن الأحد للتحضير لزيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى الولايات المتحدة في الأسبوع المقبل لإجراء لقائه الأول بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وسيترأس الوفد الفلسطيني أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في سلسلة من الاجتماعات رفيعة المستوى مع مسؤولين من الإدراة الأمريكية، من ضمنهم مستشار وصهر ترامب جاريد كوشنر والمبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

وسيكون رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج وكبير المستشارين الإقتصاديين لعباس، محمد مصطفى، ضمن الوفد المتوجه إلى واشنطن.

ومن المقرر أن يستضيف ترامب عباس في البيت الأبيض في 3 مايو لإجراء محادثات حول الجهود لإحياء العملية السلمية في الشرق الأوسط، وفقا لما قاله البيت الأبيض في الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث بإسم البيت الأبيض شون سبايسر في مؤتمر صحفي إن الزعيمين “سيستغلان الزيارة للتأكيد على إلتزام كل من الولايات المتحدة والقيادة الفلسطينية بالسعي والتوصل في نهاية المطاف إلى تسوية منهية للصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل”.

وتحدث ترامب مع عباس لأول مرة في مكالمة هاتفية أجريت في شهر مارس، دعاه خلالها إلى زيارة البيت الأبيض.

في شهر ديسمبر، رفض فريق إنتقال السلطة الخاص بترامب لقاء مسؤولين فلسطينيين قاموا بزيارة إلى واشنطن، وامتنع عن التواصل معهم إلى ما بعد مراسم التنصيب في 20 يناير، وفقا لعريقات، المسؤول الرئيسي عن التواصل الرسمي مع الولايات المتحدة. وقال مستشارون آخرون إن عباس حاول ترتيب اتصال هاتفي مع ترامب بعد الإنتخابات التي أجريت في نوفمبر ومرة أخرى بعد التنصيب، لكنه لم يحصل على أي رد. البيت الأبيض لم يرد أيضا على رسالة أعرب فيها عباس عن مخاوفه بشأن احتمال نقل الولايات المتحدة لسفارتها في إسرائيل إلى مدينة القدس المتنازع عليها.

ولكن بعد لقائه بغرينبلات في رام الله في الشهر الماضي، أعرب عباس عن إعتقاده بأن اتفاق سلام “تاريخي” مع إسرائيل سيكون ممكنا مع ترامب في البيت الأبيض.

في أواخر شهر مارس قال غرينبلات لوزراء الخارجية العرب إن ترامب ملتزم بالتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين سيكون له “صدى” في الشرق الأوسط والعالم.

غرينبلات قام بزيارتين إلى المنطقة منذ تولي ترامب مقاليد الرئاسة في شهر يناير في محاولة لإحياء مفاوضات السلام المتعثرة منذ مدة طويلة.

خلال هاتين الزيارتين، التقى المبعوث الأمريكي مع عدد من الأطراف المعنية بالصراع، من ضمنهم رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو وعباس. وكان ترامب استضاف نتنياهو في البيت الأبيض في شهر فبراير.

في مقابلة نشرها موقع “أساهي شيمبون” الياباني الإخباري في الأسبوع الماضي أعرب عباس عن إستعداده للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتتنياهو في واشنطن تحت رعاية ترامب.

وقال عباس “أنا على إستعداد للقاء رئيس وزراء إسرائيل في أي وقت في واشنطن تحت رعاية الرئيس ترامب”.