إلتقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، الخميس مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في العاصمة القطرية الدوحة لمناقشة الإنتخابات القادمة في منظمة التحرير الفلسطينية ومواضيع هامة أخرى.

بحسب صحيفة “الخليج”، طلب عريقات أن يقوم مشعل بالعمل على الموافقة على وصول 100 عضو من المجلس الوطني الفلسطيني من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس إلى الضفة الغربية، قبيل النقاش حول مستقبل منظمة التحرير الفلسطينية، المقرر عقده خلال بضعة أسابيع في رام الله. وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد عين مؤخرا عريقات أمينا عاما للجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال مسؤول فلسطيني رفيع لصحيفة “الخليج” شريطة عدم الكشف عن إسمه، “إذا عارضت حماس وصول أعضاء المجلس الوطني، من شأن ذلك أن يقوض الإنتخابات”.

يوم السبت، أبلغ عباس زعماء مصر والسعودية والأردن بأنه يرغب بإعتزال الحياة السياسية. وقال المسؤول في فتح، محمد المدني، لصحيفة “الحياة” اللندنية أن عباس البالغ من العمر (80 عاما)، يعتزم إعتزال السياسة على مراحل، حيث سيتم إختيار خلفائه عن طريق الإنتخابات، بحسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية السبت. الخطوة الاولى ستكون تعيين خليفة له كرئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية، وبعد ذلك رئيس لحركة فتح وأخيرا رئيسا للسلطة الفلسطينية.

في الشهر الماضي إستقال عباس من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في محاولة لفرض إجراء إنتخابات جديدة للهيئة العليا.

ساهم في هذا التقرير أديب ستيرمان.