تتوسط مروحية عسكرية مقرا امنيا تابعا لحماس غرب مدينة غزة، الا انها ليست الا الطائرة الخاصة بالرئيس الراحل ياسر عرفات بعد ان اعادت الحركة ترميمها تجهيزا لاستخدامها في حفل تخريج لكوادرها بحسب مصدر امني في غزة.

وقال هذا المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته ان “اجهزة الامن في غزة قامت بترميم مروحية ابو عمار ووضعها في مقر انصار الامني لتكون جزءا من عرض عسكري في حفل تخريج امني ستقيمه قريبا” دون المزيد من التفاصيل.

ولفتت هذه المروحية، المعلقة على منصة مرتفعة من الحديد الصلب انظار المارة غرب مدينة غزة، قبل ان يدركوا انها تعود لعرفات.

ويقول صائب ابو ركبة وهو ينظر الى الطائرة من ميناء غزة الذي يشرف عليه هذا المقر الامني “هذه طائرة الرئيس عرفات، كانت على شاطئ البحر والصدأ كان فيها، وضعوها على اعمدة بهذا الشكل ، منظرها جميل”.

لكن الشاب محمد صقر (23 عام) يقول “دائما ما نسمع صوت المروحيات في سماء غزة ، هذه المرة الاولى التي نشاهدها فيها على الارض”.

ويتابع “جيد انهم اعادوا ترميم طائرة زعيمنا ابو عمار، لكن كان من الافضل ان يضعوها في مكان عام حتى نتمكن من زيارتها والتقاط الصور بجانبها”.

وكان هذا الموقع الامني الذي تستخدمه حماس حاليا، عبارة عن مهبط لطائرة الرئيس الراحل عرفات الذي كان يقيم في منزل قريب منه.

ويتهم الكثير من الفلسطينيين اسرائيل بالوقوف وراء قتل عرفات مسمما بالتعاون مع مقربين منه.

وكانت نيابة نانتير قرب باريس اعلنت الثلاثاء ان القضاة الفرنسيين الذين يجرون تحقيقا حول وفاة ياسر عرفات العام 2004 لمعرفة ما اذا كان هناك “اغتيال”، انهوا عملهم القضائي في نهاية نيسان/ابريل.

وفي بداية العام، استبعد الخبراء، الذين كلفهم القضاء الفرنسي مجددا النظر في القضية، فرضية تعرض الزعيم الفلسطيني للتسمم بمادة البولونيوم 210، علما بانه توفي في مستشفى قرب باريس في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2004.