اصطدم فلسطيني بسيارته ليلة الأربعاء في حاجز في محاولة هجوم مفترضة.

واقترب السائق من حاجز الريحان بالقرب من مدينة جنين، حيث طلب منه المسؤولون الأمنيون إبطاء مركبته للخضوع للتفتيش.

وقال المسؤولون إنه بدلا من ذلك زاد الرجل من سرعة مركبته واصطدم بها بحاجز إسمنتي. ولم ترد أنباء عن إصابات.

وتم اعتقال الرجل، وهو من سكان قرية برطعة، من قبل المسؤولين الأمنيين في المكان حيث قال لمحققيه إنه أراد أن يموت.

وجاء الحادث بعد يوم من قيام فتى فلسطيني بطعن امرأة إسرائيلية في مدينة كفار سابا بوسط البلاد في ما وصفته الشرطة بأنه “هجوم إرهابي”، قبل أن يقوم حارس أمن بإطلاق النار عليه.

وأصيبت السيدة (62 عاما) بجراح ما بين المتوسطة والخطيرة وتلقت العلاج في مكان الهجوم قبل نقلها إلى المركز الطبي “مئير” في كفار سابا، بحسب ما ذكرته منظمة نجمة داوود الحمراء.

بحسب الشرطة، أطلق مدني مسلح كان يقود مركبته النار على منفذ الهجوم، الذي ورد أنه في حالة متوسطة بعد تلقيه علاج طبي.

وقالت الشرطة إن “الإرهابي (19 عاما)، من الضفة الغربية، أخرج السكين وطاردها (الضحية). ولقد شاهد مواطن يعيش في مكان قريب، فأوقف سيارته وفتح النار على الإرهابي”.

مسعفون يقدمون العلاج لسيدة بعد تعرضها للطعن في مدينة كفار سابا، 28 أبريل، 2020. المشتبه به ملقى على الأرض في مقدمة الصورة. (screen capture: Twitter)

وقالت خدمة الاستجابة للطوارئ “زاكا” إن منفذ الهجوم نُقل إلى المركز الطبي “شيبا” في رمات غان وهو يعاني من إصابات طفيفة.

بحسب الشرطة، فإن المشتبه به هو شاب يبلغ من العمر 19 عاما من الضفة الغربية. وذكرت وسائل إعلام فلسطينية إنه من مدينة طولكرم. ولم يتم نشر اسمه بعد.

وتحقق الشرطة في هجوم الطعن، بما في ذلك ما إذا كان الشاب الفلسطيني قد دخل إسرائيل من الضفة الغربية.

ووقع الهجوم بعد وقت قصير من إحياء الإسرائيليين ليوم الذكرى بإطلاق صفارات الإنذار لمدة دقيقتين تكريما للجنود قتلى الحروب الإسرائيلية وضحايا الإعتداءات.

في الأسبوع الماضي، أصيب عنصر من شرطة حرس الحدود بجروح متوسطة في هجوم دهس وطعن وقع عند حاجز في الضفة الغربية شرقي مدينة القدس، حسبما أعلنت الشرطة.

وأفادت الشرطة أن منفذ الهجوم الفلسطيني اصطدم بمركبته بالشرطي عند حاجز “كيوسك” بالقرب من مستوطنة معالية أدوميم، وبعد ذلك خرج من المركبة وهاجم عنصر الأمن بواسطة مقص قبل أن يقوم جنود آخرون في المكان بإطلاق النار عليه وقتله.

وتم العثور على قنبلة أنبوبية في المكان، والتي قالت الشرطة إن منفذ الهجوم خطط كما يبدو لإلقائها على القوات في الحاجز.

وقال مسعفون إن شرطي حرس الحدود، في العشرينات من عمره، أصيب بجروح متوسطة في الهجوم.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.