قدمت الشرطة يوم الأربعاء لائحة اتهام ضد مرشح يميني متطرف للكنيست يخوض الإنتخابات عن قائمة حزب إيلي يشاي “ياحد”. بحسب لائحة الإتهام، فإن باروخ مارزل، الذي يحتل المركز الرابع في القائمة، متهم بالتعدي على ملكية خاصة والإعتداء بالضرب على شخص مسببا له إصابة.

بحسب لائحة الإتهام، التي تم تقديمها في المحكمة المركزية في القدس، دخل مارزل في فبراير 2014 إلى باحة منزل عيسى عمرو في الخليل، بينما كان في طريقه للصلاة في الحرم الإبراهيمي، وهو بؤرة صراع بين اليهود والمسلمين.

بعد أن طٌلب منه الرحيل، اندلع شجار بين الإثنين، وبحسب لائحة الإتهام قام مارزل بضرب عمرو، متسببا له بإصابة طفيفة.

وتم استدعاء جندي إسرائيلي كان على مقربة من المكان لفض الإشتباك.

مارزل هو من سكان مستوطنة “روميدا”، والتي تقع في قلب الخليل، وتطل على الحرم الإبراهيم (أو ما يُعرف عند اليهود بكهف البطاركة).

بحسب إستطلاعات الرأي، يُتوقع أن يجتاز حزب “ياحد” نسبة الحسم الإنتخابية بصعوبة، وأن يفوز بـ 4 مقاعد، ما يجعل من مارزل مرشحا محتملا للحصول على مقعد في الكنيست.

وواجه مارزل معارضة شديدة في فترة الإنتخابات الحالية، حيث أثار ترشيحه في حزب “ياحد” حفيظة جماعات ضغط يهودية متدينة، وكذلك كانت هناك محاولات لشطب ترشحه إلى جانب عضو الكنيست حنين زعبي، من القائمة العربية المشتركة، لإتهامه بالعنصرية.

وتم تشكيل حزب “ياحد” بعد انفصال إيلي يشاي عن حزب “شاس” المتدين الذي كان رئيسا له، بعد أن وجد نفسه مهمشا بعد عودة عضو الحزب أرييه درعي، الذي كان قد قاد الحزب قبل دخوله السجن لإدانته بالكسب الغير مشروع.

بعد ذلك عقد “ياحد” اتفاقا تقنيا تحالف فيه مع حزب “عوتسماه يهوديت” المتطرف- الذي يكون مارزل عضوا به – بهدف مساعدة الحزبين باجتياز نسبة الحسم (3.25%).

وتردد عدد من الحاخامات من المعسكر القومي-المتدين في دعم الحزب بشكل علني بسبب الآراء السياسية والدينية المتعصبة فيه.