أشهر أسماء الأطفال في إسرائيل خلال العام المنصرم  كانت أسمي “محمد” للذكور و”ميريام” للإناث، وهو ما يمثل التغيير الأول في الاسمين الأكثر شيوعا منذ خمس سنوات، وفقا للمعطيات الصادرة يوم الخميس عن وزارة الداخلية قبل حلول السنة اليهودية الجديدة.

منذ عام 2015، تصدر اسما “محمد” و”تمار” قائمة أسماء المواليد كل عام. هذا العام، في حين ظل “محمد” على رأس القائمة مرة أخرى، تراجع اسم “تمار” إلى المرتبة الثانية بالنسبة لأسماء البنات الأكثر شهرة، ليحل محله اسم البطلة التوراتية “ميريام”.

الأسماء الأكثر شعبية بين المواليد من البنات، بالترتيب: ميريام، تمار، أفيغيل، أديل، ياعيل، سارة، نوعا، شيرا، ليئا (الذي دخل القائمة لأول مرة) وإيلا، في حين خرج اسم “نويا” من القائمة.

بالنسبة للصبيان فإن الأسماء الأكثر شيوعا هي: محمد، آدم، يوسف، عمر، أريئل، دافيد، لافي، دانيئل، أحمد وإيتان.

في المجمل ، أضافت الدولة اليهودية أكثر من 150 ألف شخص إلى قوائم سكانها منذ عيد رأس السنة اليهودية الأخير، بحسب دائرة الإحصاء المركزية، ويقدّر عدد السكان الآن بنحو 9,246,000 نسمة، بزيادة بنسبة 1.6% عن العام الماضي.

هذا الرقم يمثل تباطؤًا بعد أن شهد العام الماضي نمو السكان بنسبة 2.1%.

وقد هاجر 25,000 شخص آخر إلى البلاد، معظمهم بموجب قانون العودة، الذي يمنح أهلية المواطنة لأي شخص يكون أحد أجداده يهوديا.

يمثل هذا العدد انخفاضا كبيرا عن العام اليهودي السابق، حيث وصل حوالي 38,000 مهاجر إلى البلاد، وكذلك عن السنوات التي سبقت ذلك، والتي انتقل خلالها إلى البلاد ما بين 26,000-30,000 مهاجر إلى إسرائيل سنويا.

على الرغم من تباطؤ النمو، حافظت دائرة الإحصاء المركزية على توقعاتها بالنسبة لعدد السكان من العام الماضي، حيث توقعت أن يصل عدد سكان الدولة اليهودية إلى 10 ملايين في عام 2024، و15 مليونا في عام 2048، و20 مليونا في عام 2065.