قد يتم نشر تقرير يبحث في قيام عائلة نتنياهو بالإنفاق بشكل مفرطة، واختلاس أموال دولة قبل الإنتخابات المقررة في 17 مارس.

بحسب الإتهامات، التي ظهرت في الأسابيع الأخيرة في دعوى قدمها موظف سابق في مسكن رئيس الحكومة وتم استغلاها من قبل الحملات الإنتخابية للأحزاب التي تسعى إلى الإطاحة برئيس الوزراء بينامين نتنياهو، قامت سارة نتنياهو بأخذ آلاف الشواقل إلى جيبها مقابل قيام مسكن رئيس الوزراء ببيع زجاجات فارغة لإعادة تدويرها.

بما أنه يتم شراء المشروبات المستهلكة في مسكن رئيس الوزراء من قبل الدولة، فإن أية أموال متأتية منها تتبع بموجب القانون لخزينة الدولة.

ويقول الزوجان نتنياهو أن جمعهما للأموال كان عن غير قصد، وأشارا إلى أنه تم إرجاع 4,000 شيكل (1,017 دولار) إلى خزينة الدولة في عام 2014 من قبل سارة نتنياهو بإشراف مكتب الرقابة المالية التابع لمكتب رئيس الوزراء.

واتهم رئيس الوزراء في تصريحات أطلقها في الأيام الأخيرة أحزاب اليسار بشن “هجمات” شخصية ضد عائلته بدلا من إجراء مناقشة موضوعية.

وتعهد مراقب الدولة، يوسف شابيرا، يوم الأحد بنشر تقرير حول تحقيقه في القضية بعد أن نشرت صحيفة “هآرتس” خلال نهاية الأسبوع أن محامي نتنياهو، دافيد شيمرون، طلب تأجيل نشر التقرير.

ونفى مكتب مراقب الدولة أنه وافق على التأجيل وقال أن مكتب شابيرا يقوم يتجهيز التقرير للنشر. ولم يتم تحديد موعد نشر التقرير.

وورد أن التقرير لا يتناول فضيحة الزجاجات الفارغة فقط، بل يحقق أيضا في الإنفاق العام على كماليات في مكتب رئيس الوزراء مثل الزهور والشموع المعطرة و(الكيترينغ).

بحسب مكتب مراقب الدولة، فإنه تم إعلام المستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشتين، عن محتويات التحقيق قبل 6 أشهر.

واتهمت تسيبي ليفني، رئيسة حزب “هتنوعاه” والتي تشارك أيضا في زعامة قائمة “المعسكر الصهيوني” بقيادة حزب “العمل”، اتهمت خلال نهاية الأسبوع مكتب رئيس الوزراء تحت قيادة نتنياهو باستهلاك الكحول بقيمة تساوي الحد الأدنى من الأجور، أي ما يصل إلى 4,300 شيكل شهريا.

ورد مكتب رئيس الوزراء يوم الأحد أن تحقيقا أجراه مكتب المراقب في مكتب رئيس الوزراء أظهر أن مسكن رئيس الوزراء قام بشراء ما معدله زجاجة نبيذ واحدة يوميا خلال 2013 و2014.