من المتوقع أن يقوم مراقب الدولة يوسف شابيرا يوم الثلاثاء بنشر تقرير في أعقاب تحقيق في اتهامات بالتبذير المفرط، وسوء استخدام أموال الدولة من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتياهو وزوجته سارة، في مسكن رئيس الوزراء في القدس في شارع “سمولينسكين”.

ويأتي نشر التقرير بعد يوم واحد من قيام رئيس الوزراء بنشر فيديو جديد في حملته الإنتخابية، يُظهر زوجته تقوم بجولة في منزلهما الذي يظهر في حالة سيئة.

الجولة الإفتراضية، برفقة المصمم موشيه غالمين، اعتبرها الكثيرون بأنها محاولة لمنع أية تداعيات محتملة لنتائج تقرير مراقب الدولة.

ولكن شابيرا لن يتطرق في التقرير إلى حالة المسكن الرسمي، بل إلى نفقات لا علاقة لها بالمنزل مثل رحلات الطيران والطعام والمشروبات الروحية والزهور.

وتبين الإتهامات التي يناقشها التقرير أن زوجة نتنياهو، سارة، أدخلت إلى جيبها آلاف الشواقل مقابل الزجاجات المكررة من قبل مسكن رئيس الوزراء.

وظهرت هذه الإتهامات في الأسابيع الأخيرة في دعوى قدمها عامل سابق في مسكن رئيس الوزراء، وتم استغلالها في الحملات الإنتخابية للأحزاب التي تأمل الإطاحة بنتنياهو.

بما أن المشروبات التي يتم استهلاكها في مسكن رئيس الوزراء يتم شراؤها على حساب الدولة، فإن أي أموال ناتجة عنها تعود لخزينة الدولة، بحسب القانون.

وقال الزوجين نتنياهو أن الأموال تم جمعها عن غير قصد، وأشارا إلى أنه تم إرجاع حوالي 4,000 شيكل (1,017 دولار) إلى الدولة عام 2013 من قبل سارة نتنياهو، تحت إشراف المراقب المالي في مكتب رئيس الوزراء.

في وقت سابق هذا الشهر، قالت تسيبي ليفني، رئيسة حزب “هتنوعاه” وإحدى الرئيسين لقائمة “المعسكر الصهيوني” للكنيست، أن مكتب رئيس الوزراء تحت قيادة نتنياهو استهلك من الكحول ما تساوي قيمته الحد الأدنى من الأجور – حوالي 4,300 شيكل – شهريا.

ورد مكتب رئيس الوزراء بأن تحقيقا أجراه المراقب المالي في مكتب رئيس الوزراء، أظهر أن مسكن رئيس الوزراء اشترى بالمعدل زجاجة نبيذ واحدة يوميا خلال العامين 2013 و2014.

واتهم رئيس الوزراء في تصريحات له مؤخرا أحزاب اليسار في شن هجمات “شخصية” ضد عائلته، بدلا من إجراء نقاش بناء.