قامت مذيعة مصرية بطرد ضيفة في برنامجها من الاستوديو خلال مقابلة بعد أن قامت الأخيرة بالتشكيك في الدين الإسلامي، كما ظهر في فيديو نشره “معهد دراسات الشرق الأوسط” (ميمري).

واستضافت ريهام سعيد امرأة عرفت نفسها بإسم “دكتورة نهى”، سلفية سابقة (طائفة إسلامية متشددة) ارتدت النقاب لإخفاء هويتها لأنها تخشى من أن آرائها قد تعرض حياتها للخطر، وفقا لما قالته.

الحوار بدأ بشكل ودي، حيث بدت سعيد مهتمة بما ستقوله نهى، ولكن بدت عليها الصدمة عندما قالت نهى أنها لا تؤمن بأن محمد هو رسول الله.

وسألت سعيد عدة مرات بريبة، “هل تقولين أن محمد هو ليس برسول الله؟”، وقالت نهى بأنها في الوقت الذي تؤمن فيه أن محمد كان عبقريا ومصلحا عظيما، فإنها لا تؤمن بأن الله كان له دور في أعماله، وبأن محمد هو الذي كتب القرآن، من دون تدخل الهي.

مع تقدم الحوار صعدت سعيد نبرتها، وقالت لنهى بأنها تؤمن “في كل كلمة وحرف في القرآن” وحتى أنها قالت أنها تدعم قطع ذراع من يسرق ورجم الزانية.

وقالت سعيد، “إذا قمنا بتطبيق الدين في كل شيء، فلن تحدث أمور [سيئة]”.

واعتبرت نهى أقول سعيد بأنها “غير انسانية” ووصفت ما تؤمن به ب”الأساطير”.

وفسرت نهى أنها تؤمن بوجود الله، ولكن ليس كما هو مُعرف في القرآن. وقالت أنها لا ترى هناك أية حاجة للدعاء إلى الله لأنه لم يستجب لدعواتها أبدا، حتى في الوقت الذي كان إيمانها فيه قويا.

وردت عليها سعيد، “من المؤكدأن قلبك لم يكن طاهرا”، وأضافت، “هل من الصدفة أنني احصل على ما أريد؟”

وقالت نهى، “أحيانا يحدث ذلك وأحيانا لا يحدث”.

فأصرت سعيد، “لا، كل مأ أطلبه أحصل عليه”.

وتحدثت السيدتان بنبرة عاليه، مما أدى إلى قيام نهى بوصف سعيد بأنها جاهلة. ويبدو أن هذه كانت القشة التي قسمت ظهر البعير، حيث طلبت المذيعة من ضيفتها الخروج من الأستوديو.

نهى التي شعرت بالإهانة نهضت من كرسيها وحاولت إزالة الميكروفون، ولكن سعيد قالت لها بأن تقوم بذلك خارج الأستوديو وأصدرت تعليمات لطاقم الأستوديو بمرافقتها إلى خارج الغرفة، وقالت لنهى خلال خروجها من المكان، “لقد قمت بإضاعة وقتي في الحديث مع شخص مجنون”.

في العام الماضي اعتُبرت سعيد بطلة من قبل الكثير من النساء من أنصار الحريات الدينية عندما رفضت ارتداء حجاب خلال مقابلة لها مع رجل دين مسلم حيث قامت بإزالته- مما سبب له غضبا شديدا- في منتصف اللقاء.

في مقطع فيديو نشرته “ميمري” هذا الأسبوع، ظهرت سعيد قبل المقابلة وهي تتحدث مع رجل الدين بلا حجاب، ولا يبدو أن الأمر ازعجه كثيرا، ولكن عندما قامت بنزعه خلال الحوار رفض رجل الدين النظر إليها وهدد ب”إقفال القناة”.

بعد ذلك وجهت سعيد كلامها إلى الكاميرا مباشرة قائلة، “أنا آسفة جدا أنه يوجد أشخاص يتاجرون بالدين بهذا الشكل”.