قال المدير العام لوزارة الصحة يوم الأحد إنه يعتقد أن البلاد لن تعود إلى حالة ما قبل الإغلاق فور انتهاء فترة الأعياد اليهودية، محذرا من أن إسرائيل “على وشك الوصول إلى نقطة اللاعودة”.

وفي حديث مع إذاعة الجيش، انتقد حيزي ليفي المشاركين في المظاهرات ليلة السبت في القدس وتل أبيب ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قائلاً إنهم لم يلتزموا بقيود الوزارة على التجمعات.

وقال: “أنا أدعو الجميع: على الرغم من الحق في الاحتجاج، يجب أن تنضبطوا. لقد وضعنا مخططا يتيح الاحتجاجات في الهواء الطلق بمجموعات. هل ما رأيناه الليلة الماضية التزم بهذا المخطط؟”

واعترف نتنياهو يوم السبت بأن حكومته ارتكبت أخطاء في الخروج من الإغلاق الوطني الأول في وقت سابق من هذا العام.

إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 26 سبتمبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت وزارة الصحة الأحد إنه تم تأكيد 5855 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم السبت، بعد أن أبلغت عن تسجيل 8373 حالة جديدة يوم الجمعة. ويتم اجراء عدد أقل من الاختبارات في عطلات نهاية الأسبوع.

ورفعت الأرقام المحدثة حصيلة الوفيات بين عشية وضحاها من 1441 إلى 1450.

وقال تقرير جديد صادر عن فرقة عمل عسكرية إن عدد الحالات المؤكدة الجديدة للفرد في إسرائيل هو الأعلى في العالم. ومع ذلك، فإن مستويات الاختبار في البلاد مرتفعة بشكل خاص، وهناك بعض البلدان، مثل البرازيل والمكسيك، ذات نسب أعلى بكثير من نتائج الاختبارات الإيجابية.

ووجد التقرير أيضًا أن عدد المرضى الذين في حالة خطيرة قد تضاعف بمقدار 10 في ثلاثة أشهر وان ذلك يعكس “ارتفاعًا حقيقيًا في معدلات الإصابة”.

وقال ليفي إنه “قلق كمواطن إسرائيلي”.

“أشعر أننا لا نرى ما يحدث ولا إلى أين نحن متجهون. نحن نشهد تجمعات حاشدة، مع الخوف من صلوات يوم الغفران في الأماكن التي طلبنا فيها تحديد عدد المشاركين”، قال.

“أفترض أننا لن نخرج من الإغلاق مباشرة بعد عيد ’سيمحات توراة’ [في 10 أكتوبر]. أعتقد أننا لن نعود إلى الروتين اليومي كما كان من قبل. كما أن الدراسات المدرسية لن تستأنف بشكل كامل بعد عيد العرش [سوكوت] مباشرة”.

وقال ليفي إن معدلات الإصابة يجب أن تنخفض قبل رفع القيود.

وفي الأيام الأخيرة، اقتربت نسبة نتائج الاختبارات الإيجابية من 15%. وقال ليفي أن هذه النسبة يجب أن تقل أولاً عن 10%.

وقال نتنياهو في فيديو باللغة العبرية نشره مكتبه يوم السبت: “هل ارتكبنا أخطاء في الماضي؟ بكل تأكيد. كان افتتاح قاعات الأحداث سريعًا جدًا، وربما افتتاح النظام المدرسي بأكمله”.

كما أشار بإصبع الاتهام إلى الخبراء الذين قال إنهم نصحوا بفتح الاقتصاد، الكنيست لإلغاء بعض قرارات الحكومة، ووسائل الإعلام لما قال إنه مساهمة في اللامبالاة العامة من خلال تصوير الاستجابة للوباء على أنها مبالغ فيها.

وقال نتنياهو إن إسرائيل “ليس لديها خيار” سوى العودة إلى حالة الإغلاق، وحث الناس على الابتعاد عن المعابد اليهودية في يوم الغفران.

وحتى صباح الأحد، بلغ إجمالي عدد الحالات المؤكدة في إسرائيل 229,374 حالة منذ بداية الوباء، منها 68,788 حالة نشطة.

عامل طبي يأخذ عينة مسحة في موقع لفحص فيروس كورونا في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 14 سبتمبر 2020 (Nati Shohat / Flash90)

وبلغ عدد مرضى كوفيد-19 الذين في حالة خطيرة 749، 196 منهم على أجهزة التنفس الصناعي. وفي الوقت نفسه، هناك 267 مريضا في حالة متوسطة، والباقي لديهم أعراض خفيفة أو لم تظهر عليهم أعراض.

وقالت الوزارة إنه تم إجراء 61,159 اختبارًا يوم الجمعة و45,016 يوم السبت. واستمرت نسبة نتائج الاختبارات الإيجابية في الارتفاع، حيث كانت 12.5% يوم الخميس، 13.7% يوم الجمعة، و13% يوم السبت.

وتم فرض إغلاق شامل جديد في الساعة 2 مساءً يوم الجمعة، على الرغم من عدم تمكن النواب من التوصل إلى اتفاق بشأن القيود على الاحتجاجات والصلاة العامة.

بموجب القواعد الجديدة، سيتم إغلاق جميع المصالح التجارية تقريبا، باستثناء شركات ومصانع محددة صنفتها هيئة الطوارئ الوطنية التابعة لوزارة الدفاع على أنها “أساسية”، بالإضافة إلى محلات البقالة ومحلات المواد الغذائية. ويُسمح للمطاعم بالعمل على أساس توصيل الطلبات للمنازل فقط.