سوف يتوجه مدير الموساد يوسي كوهن يوم الثلاثاء الى الولايات المتحدة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتباحث الازمة في العلاقات مع روسيا، في اعقاب اسقاط الدفاعات الجوية السورية طائرة روسية الاسبوع الماضي خلال هجوم جوي اسرائيلي.

وقالت اذاعة الجيش أن كوهن سوف يتجه الى واشنطن للقاء بمسؤولين امريكيين رفيعين بخصوص قرار روسيا ارسال انظمة صواريخ متطورة “اس-300” خلال اسبوعين الى سوريا، ما حذرت كل من اسرائيل وواشنطن انها سوف تزيد من زعزعة المنطقة وسوف تصعد التوترات المتنامية اصلا.

وفي المقابل، ادعت اذاعة “كان” العامة أن كوهن سوف ينضم الى نتنياهو في نيويورك وسيتباحث تدخل إيران في الشرق الاوسط مع عدة مسؤولين من دول أخرى على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتأتي التقارير حول رحلة كوهن في اعقاب لقاء استمر حوالي ثلاث ساعات لمجلس الأمن يوم الثلاثاء، حذر نتنياهو خلاله الوزراء للبقاء صامتين حيال المسالة الروسية، بحسب تقرير قناة “حداشوت”.

وورد في بيان صدر بعد اللقاء أن مجلس الأمن “طلب من الجيش متابعة اتهاذ الخطوات ضد محاولات إيران انشاء تواجد عسكري في سوريا بينما يتابع التنسيق الامني مع روسيا”. وورد أن الوزراء “يشاركون حزن العائلات في روسيا والشعب الروسي على فقدان طاقم الطائرة الروسية نتيجة نشاطات الجيش السوري غير المسؤولة”.

في هذه الصورة التي تم التقاطها الأحد، 4 مارس، 2017، تظهر طائرة التجسس الروسية الإلكترونية ’إيل-20’ التابعة لسلاح الجو الروسي مع رقم التسجيل RF 93610، والتي تم اسقاطها عن طريق الخطأ من قبل القوات السورية خلال ردها على غارة جوية إسرائيلية، وهي تحلق بالقرب من مطار كوبينكا خارج العاصمة الروسية موسكو. (AP Photo/Marina Lystseva)

وبعد اللقاء، غادر نتنياهو متجها الى نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث سوف يقدم خطاب وسوف يلتقي بالرئيس الامريكي دونالد ترامب.

ولامت روسيا اسقاط الدفاعات الجوية السورية للطائرة، التي قُتل فيها 15 عسكريا كانوا على متنها، على النشاطات الإسرائيلية. ويدعي الجيش الإسرائيلي أن الطائرة اسقطت بسبب النيران السورية العشوائية وتعهد متابعة استهداف شحنات الاسلحة الإيرانية في سوريا.

وابلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نتنياهو بقرار تقديم أنظمة “اس-300” لسوريا خلال مكالمة هاتفية يوم الأحد.

وردا على ذلك، بحسب بيان صدر عن مكتب نتنياهو، “قال رئيس الوزراء إن توفير انظمة الاسلحة المتطورة لأطراف غير مسؤولة سوف تعزز المخاطر في المنطقة، وأن اسرائيل سوف تستمر بالدفاع عن نفسها ومصالحها”.

وفي مكالمته مع نتنياهو، قال بوتين انه لا يوافق على النسخة الإسرائيلية للأحداث بخصوص اسقاط الطائرة الروسية.

“المعلومات التي وفرها الجيش الإسرائيلي… تناقض استنتاجات وزارة الدفاع الروسية”، أعلن الكرملين حول مضمون ملاحظات بوتين خلال المكالمة، وأضاف أن نشاطات الطيارين الإسرائيليين ادت الى استهداف الدفاعات الجوية السورية للطائرة.

“الطرف الروسي يعتبر أن نشاطات سلاح الجو الإسرائيلي كانت السبب الرئيسي للمأساة”، ورد في بيان.

صورة قبل وبعد لمستودع ذخيرة تم تدميره في غارة جوية إسرائيلية على قاعدة سورية في اللاذقية، 18 سبتمبر، 2018.
(ImageSat International (ISI/Ynet)

وقال مكتب نتنياهو مساء الإثنين أنه خلال المحادثة، عبر نتنياهو “عن ثقته بمصداقية تحقيق الجيش الإسرائيلي واستنتاجاته، وأكد مرة أخرى على أن مسؤولية الحادث المؤسف ملقاة على الجيش السوري الذي اسقط الطائرة، وعلى إيران، التي يزعزع عدائها المنطقة”.

وورد انه في الوقت ذاته، قدم نتنياهو “مرة أخرى التعازي على مقتل الجنود الروس”.

وأضاف البيان أن القائدان اتفقا على “متابعة المحادثات بين الطواقم المهنية والتنسيق بين الجيشين عبر القنوات العسكرية”.