اعرب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية “سي آي ايه” جون برينان الثلاثاء عن ثقته بأن الروس يريدون في نهاية المطاف رحيل الرئيس السوري بشار الاسد لايجاد حل للنزاع في بلاده، ولكن السؤال هو “متى وكيف سيتمكنون من دفعه” للرحيل.

وقال برينان خلال مؤتمر في واشنطن حول الاستخبارات انه “رغم ما يقولونه، اعتقد ان الروس لا يرون الاسد في مستقبل سوريا”.

واضاف “اعتقد ان الروس يدركون ان لا حل عسكريا في سوريا وان هناك حاجة الى نوع من عملية سياسية”.

وتابع “السؤال يكمن في متى وكيف سيتمكنون من دفعه (الاسد) للخروج من المشهد”.

واعتبر المسؤول الاميركي ان “المفارقة هي انهم يعتقدون ان عليهم اولا تقوية الاسد قبل ان يصبح بالامكان ازاحته”.

واضاف ان روسيا تريد اولا “الحصول على مزيد من النفوذ والتأثير” في سوريا قبل ان تذهب باتجاه “عملية سياسية تحمي مصالحها” في هذا البلد.

ولدى موسكو قاعدة عسكرية بحرية في طرطوس على الساحل السوري هي الوحيدة لها المطلة على البحر المتوسط.

وبالنسبة الى الوضع الميداني في سوريا اعتبر برينان ان هدف موسكو كان اولا ان تخفف عن قوات الاسد الضغط الذي تتعرض له من فصائل المعارضة المسلحة في منطقتي ادلب (شمال غرب) وحماة (وسط).

واضاف برينان “ولكنهم (الروس) اكتشفوا ان تحقيق تقدم ضد المعارضة اصعب مما كانوا يتوقعون”.

ومن المقرر ان يغادر وزير الخارجية الاميركية جون كيري واشنطن الاربعاء متوجها الى فيينا للمشاركة في سلسلة محادثات متعددة الاطراف حول الازمة السورية ستعقد الجمعة في فيينا.

وعقدت محادثات مماثلة الجمعة الماضي في فيينا ضمت الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية.

والثلاثاء اعربت واشنطن عن املها في ان تتم “دعوة” ايران للمشاركة في محادثات فيينا التي ستشارك فيها حوالى عشر دول.