اعلن مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) جون برينان لبي بي سي ان العودة عن الاتفاق النووي بين ايران والدول العظمى كما وعد دونالد ترامب خلال السباق الى البيت الابيض سيكون “كارثيا”.

ومثل العديد من الجمهوريين يعبر ترامب عن موقف معاد لايران ووعد خلال حملته ب”تمزيق” هذا الاتفاق الرامي الى منع الجمهورية الاسلامية من امتلاك القنبلة الذرية.

وقال برينان في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية “ستكون كارثة فعلا”.

واضاف “اولا مجرد تمزيق ادارة لاتفاق يعتبر سابقة ادارية لا مثيل لها. ثم قد يفضي ذلك الى تطوير برنامج تسلح في ايران سيدفع دولا اخرى في المنطقة الى تطوير برامجها الخاصة”، محذرا من خطر “النزاع العسكري”.

واوضح “بالتالي اعتقد انه سيكون ضربا من الجنون اذا اقدمت الادارة الجديدة على تمزيق الاتفاق”.

ولم يدل ترامب بتصريحات في هذا الخصوص منذ انتخابه لكنه عين مايك بومبيو لخلافة برينان وهو برلماني معاد لايران من الصقور. وكان بومبيو غرد عشية تعيينه انه “ينوي العودة عن هذا الاتفاق الكارثي المبرم مع اكبر دولة داعمة للارهاب”.

كما اوصى برينان الرئيس المقبل ب”توخي الحذر” من الوعود الروسية في حين قال ترامب انه يامل في اقامة “علاقات جيدة جدا” مع فلاديمير بوتين.

وقال برينان “في نظري الوعود الروسية غير صادقة” معربا عن الامل في “تحسين” العلاقات الصعبة بين البلدين.