هزم داعمو هيلاري كلينتون محاولة لشمل نص ينتقد ’الإحتلال والمستوطنات غير القانونية” الإسرائيلية في طرح الحزب الديمقراطي السبت اثناء اجتماع لجنة مكلفة بصياغة التصريح الهام، على الأرجح للمرة الأخيرة، في اورلاندو.

وكانت المحاولة لشمل تعديل من أصل تعديلان يسعان لإعادة صياغة حديث الحزب بالنسبة لإسرائيل، ونجح داعمي مرشحة الحزب بعرقلتهما عند عقد الحزب، ما يتوقع أن يكون آخر يوم تصويت حول طرح الحزب يوم السبت.

وفي اللقاء في قاعة فندق في اورلاندو، تواجه داعمو كلينتون والسناتور بيرني ساندرز حول عدة مسائل، من ضمنها شراكات تجارية دولية، الأجر الأدنى، التأمين الصحي، والبيئة.

ودعت مسودة الطرح، التي حظيت بإشادة منظمتي “جاي ستريت” و”انتي ديفاميشن ليغ” في الأسابيع الأخيرة، الى حل دولتين يمكن قيام دولة فلسطينية، ما يتطرق الى المسألة لأول مرة من منظور الطموحات الوطنية الفلسطينية بالإضافة الى الإحتياجات الأمنية الإسرائيلية.

ولكن، طالب مجموعة ناشطين بقيادة أعضاء لجنة عينهم بيرني ساندرز، ومن ضمنهم الناشط والأكاديمي كورنيل ويست ورئيس المعهد العربي الأمريكي جيمس زغبي، بصياغة أكثر حدة بالنسبة لإسرائيل من تلك الواردة في مسودة الطرح القادمة، ومن ضمن ذلك نداء لـ”انهاء الاحتلال المستوطنات غير القانونية”.

ومدعية أن هذه الصياغة ستساعد الولايات المتحدة لتكون “وسيط سلام ذات مصداقية”، اقترح المندوبة المستقلة مايا بيري تعديل لإضافة العبارة الى جملة في النص، ما يغير طرح الحزب الى “سوف نستمر بالعمل من اجل حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي والفلسطيني، الإعتراف بحدود تعطي الفلسطينيين نهاية للإحتلال والمستوطنات غير القانونية كي يتمكنوا من العيش بسيادة وكرامة”.

ووصف ويست النزاع الإسرائيلي الفلسطيني كـ”مسألة عصرنا”.

“لديه عواقب روحية واخلاقية، ليس فقط بالنسبة للسياسة أو الانتخابات القادمة”، قال. “للجيل الأصغر، انه يتحول أكثر الى ما كان فيتنام في الستينات وما كانت جنوب افريقيا بالنسبة للثمانينات. لا يجب ان تحمل ذرة من الكراهية المعادية لليهود، وليس ذرة من الكراهية المعادية للفلسطينية أو المعادية للعرب أو المعادية للمسلمين. هل يمكننا الحفاظ على هذا التوازن؟”

“الحزب الديمقراطي، انت في حالة انكار منذ زمن طويل. على الفلسطينيين أن يكونوا أحرار”، قال.

ورد رئيس بلدية كولومبيا، كارولاينا الجنوبية، ستيف بنجامين – وهو مبعوث من قبل كلينتون للجنة – أن إضافة البند الإضافي سوف يصعب عمل الوسيط الأمريكي في عملية السلام.

“في نهاية الأمر، يعود الى القيادة الفلسطينية والإسرائيلية لإتخاذ القرارات الصعبة الضرورية. لا يمكننا فرض نتائج عينية. لتحقيق السلام ودعم حل دولتين عادل، علينا هزيمة هذا التعديل ودعم النص الاساسي للطرح”، قال بنجامين.

وقال بنجامين انه على المبعوثين “أن يكونوا فخورين بأن طرحنا، طرح الحزب الديمقراطي، يدعم لأول مرة الطريق الوحيد لحل الدولتين، المفاوضات الثنائية بين اسرائيل وفلسطين”.

وتم رفض التعديل بتصويت 95-73، وخرج بعض الناشطين بغضب من قاعة الفندق حيث عقد الإجتماع.

وكانت صياغة النص بالنسبة لإسرائيل محور شجار آخر في الشهر الماضي، مع هزيمة داعمو كلينتون، التي فعليا حصلت على ترشيح الحزب الديمقراطي، تعديل قدمه داعم ساندرز جيمس زغبي، أيضا يدعو الى “انهاء الإحتلال والمستوطنات غير القانونية” وينادي المجتمع الدولي لإعادة إعمار غزة.

جيمس زغبي (BankingBum / Wikipedia)

جيمس زغبي (BankingBum / Wikipedia)

وقال زغبي حينها، أن ساندرز ساهم في كتابة النص. وظهر تعديل ينادي لمبادرة دولية لإعادة اعمار غزة مرة اخرى في لقاء السبت، الذي شارك فيه جميع 187 اعضاء لجنة الطرح، مقارنة بلجنة الصياغة المحدودة أكثر التي وافقت على المسودة الأولية.

وتحدث ويست خلال نقاش السبت للمطالبة بالإعتراف بالمعاناة في غزة، متهما اسرائيل بقتل الأبرياء في القطاع الساحلي.

“عندما تتحدثون عن غزة، عندما تتحدثون عن هذا المستوى من اليأس الفظيع والمعاناة التي لا تصدق، وخلال الهجمات الاخير [عام 2014] قُتل أكثر من 2,000، قُتل 500 طفل، ولم تصدر كلمة واحدة من العديد من نخبنا السياسية”، قال.

“يجب أن تكونوا قلقين بنفس الدرجة على اخوتنا اليهود العزيزين الذين يتعاملون مع جرائم صادرة عن حماس. نعم، على حماس اتخاذ المسؤولية على قتل الأبرياء، وانها جريمة ضد الإنسانية، ولكن كذلك أيضا الجيش الإسرائيلي، كذلك أيضا قوات الدفاع الإسرائيلية عندما يقتلون الأبرياء في الطرف الآخر”، قال.

وأثارت ملاحظات ويست بالنسبة للجيش الإسرائيلي جولة تصفيق، وإشادة حارة من الناشطين في الغرفة.

وتعكس صياغة الطرح الحالية آراء كلينتون وتدعو للعمل من أجل “حل دولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني” يضمن امن اسرائيل مع حدود معترف عليها “ويمنح الفلسطينيين الإستقلال، السيادة والكرامة”.

واستهجن داعمو التعديل بعد هزيمته اللجنة السبت. واقتبست قناة CNN أحد الناشطين الذي أعلن أن الحزب “باع نفسه لإيباك”. وتم طرده من الإجتماع.

المرشح الديمقراطي للرئاسة الامريكية بيرني ساندرز في كاليفورنيا، 7 يونيو 2016 (Scott Olson/Getty Images/AFP)

المرشح الديمقراطي للرئاسة الامريكية بيرني ساندرز في كاليفورنيا، 7 يونيو 2016 (Scott Olson/Getty Images/AFP)

وتشاجر داعمو كلينتون وساندرز أيضا حول التأمين الصحي، التجارة وعدة مسائل أخرى.

وسوف يتضمن الطرح خطوات لتفكيك المصارف الكبرى، دعما لرفع الأجر الأدنى الى 15 دولار والغاء عقوبة الإعدام، بالإضافة الى مواقف أخرى لساندرز. وقد ألغى الديمقراطيون مطالب اخرى من مخيم ساندرز، ومن ضمنها نظام دافع واحد للتأمين الصحي، ضريبة كربون ووقف التكسير الهيدروليكي.

ويسعى قادة الحزب الديمقراطي لتوحيد صفوف الحزب قبل مؤتمر ترشيح الحزب، الذي سوف يعقد في فيلادلفيا هذا الشهر. ولم يعلن ساندرز رسميا دعمه لكلينتون، وقام داعموه بهتاف اسمه عدة مرات خلال اجتماع السبت.