افاد الاثنين نجل مخرج ايراني يقيم في كندا في شكل دائم منذ 2010 وقرر العودة للعيش في بلاده ان والده موقوف في ايران منذ نحو شهرين.

وقال اراش عزيزي الذي يعيش في كندا ان والده المنتج والمخرج مصطفى عزيزي (53 عاما) كان عاد الى ايران في نهاية كانون الثاني/يناير واوقف في الاول من شباط/فبراير.

واضاف لوكالة فرانس برس “كان يريد الاهتمام بوالده المريض وكان يريد ايضا وببساطة العودة الى ايران للعمل فيها”، لافتا الى انه اتخذ قراره هذا بعدما دعت الحكومة الايرانية “مواطنيها في الخارج للعودة” الى ايران.

وتوقيف عزيزي مرتبط على ما يبدو بتعليقات له تتصل بالنظام الايراني نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

واورد نجله انه ملاحق بتهمة “توجيه اهانات مفترضة الى المرشد الاعلى ومؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران”.

واشار الى انه معتقل في سجن ايوين في طهران على ان تبدأ محاكمته في الاول من حزيران/يونيو.

وذكرت الخارجية الكندية بانها سبق ان حذرت المسافرين المتوجهين الى ايران خصوصا منذ اغلاق السفارة الكندية في طهران العام 2012.

وقال متحدث باسم الوزارة “على خلفية التوتر في المنطقة، فان حاملي الجنسيتين الكندية والايرانية والايرانيين الذين يقيمون في شكل دائم (في كندا) يمكن ان يتعرضوا خصوصا لتحقيقات وملاحقات من جانب السلطات الايرانية”.

ويحمل مصطفى عزيزي شهادة في الاقتصاد من جامعة طهران، وقد عمل في الاذاعة والتلفزيون قبل توجهه الى كندا حيث انشأ شركة انتاج.