أعلنت الشرطة صباح الجمعة انها تحقق فيما يبدو هجوم كراهية في قرية يافة الناصرة الشمالية في الجليل بعد تخريب حوالي 20 سيارة ومنزلين خلال الليل.

وقالت الشرطة انه تم تمزيق إطارات السيارات وكتابة شعارات معادية للعرب عليها، ورسم نجم داود وعبارات مثل “انتقام” و”تدفيع الثمن” على المنازل.

وتطرق عبارة “تدفيع الثمن” الى التخريب وجرائم كراهية أخرى ينفذها متطرفون يهود ردا على عنف فلسطيني او سياسات حكومية تعتبر معادية لحركة الاستيطان. واستهدف المخربون اليهود المتطرفون مساجد، كنائس، مجموعات اسرائيلية سلمية، وحتى قواعد عسكرية اسرائيلية في السنوات الاخيرة.

وقد دان قادة سياسيون من كافة الاطياف السياسية اعمال التخريب.

هجوم ’تدفيع ثمن’ في يافة الناصرة، في شمال اسرائيل، 26 اكتوبر 2018 (Police Spokesperson’s Unit)

واطلقت الشرطة في الاسبوع الماضي تحقيقا بجريمة كراهية في مقبرة مسيحية تابعة لدير بيت جمال في بيت شيمي حيث تم تخريب 30 صليبا.

واكتشف الرهبان الذين يزورون المقبرة كل بضعة ايام الاضرار وابلغوا السلطات الإسرائيلية بالحادث.

واصدرت مجموعة “تاغ مئير” المعادية للعنصرية بيانا يدين “باشمئزاز تدنيس المقبرة المسيحية”، قائلة ان ذلك يضاف الى سلسلة جرائم كراهية اخرى تستهدف الفلسطينيين في الضفة الغربية. ونادت الجمعية الشرطة الى إتمام تحقيقاتها بشكل سريع.

وقد شهدت المقبرة ذاتها والدير الواقعين بالقرب من القدس اعمال تخريب مشابهة في السنوات الأخيرة.

اعمال تخريب في مقبرة مسيحية تابعة لدير بيت جمال، 17 اكتوبر 2018 (Tag Meir)

وفي سبتمبر، نهب مخربون دير بيت جمال، وحطموا تمثال للعذراء، خربوا اثاث وحطموا عدة شبابيك زجاج ملون داخل الدير.

وفي يناير 2016، تم تخريب عشرات الصلبان داخل مقبرة بيت جمال، وسط موجة هجمات ضد الفلسطينيين والعرب في اسرائيل. ويعتقد ان متطرفين يهود نفذوا الهجمات.

وفي عام 2013، احرق يهود متطرفون بيت جمال وكتبوا عبارات “تدفيع الثمن”، “الموت لغير اليهود”، و”انتقام” في ممرات الدير.

ولم يتم اجراء اي اعتقال في اي من الحالات.

والدير، الواقع بالقرب من بيت شيمش، حوالي 20 كلم غربي القدس، معروف بعلاقاته الجيدة مع الإسرائيليين، الذين يشترون الاواني الخزفية المصنوعة بشكل يدوي، العسل وزيت الزيتون منه.

اعمال التخريب في دير بيت جمال، 22 سبتمبر 2017 (Latin Patriarchate of Jerusalem)

وفي وقت سابق من الاسبوع، قال فلسطينيون في قرية عصيرة القبلية في مركز الضفة الغربية انه تم تخريب 22 سيارة في البلدة فيما يبدو كجريمة كراهية نسبت لمستوطنين اسرائيليين. واظهرت صور من القرية عدة سيارات تم تمزيق إطاراتها ورسم عليها نجوم داود وعبارات باللغة العبرية تشمل “الموت للقاتلين” و”اليهود استيقظوا”.

ورشق شبان من القرية الحجارة على موكب للشرطة الإسرائيلية عند محاولة دخوله القرية لتصوير الاضرار، قال رئيس البلدية. وقد دخل طاقم فلسطيني الى القرية في وقت سابق لالتقاط الصور.