قام مخربون باتلاف إطارات 34 مركبة وكتابة شعارات على حافلة في حي بيت حنينا الذي يقع في شمال شرقي القدس.

وكًتب على الحافلة،”الوثنيون في أرض [إسرائيل] هم أعداؤنا،” حسبما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

وفتحت الشرطة تحقيقًا في الحادث.

وتحمل عملية التخريب هذه بصمات لهجمات “دفع ثمن” سابقة قام بها متطرفون مرتبطون بالحركة الاستيطانية ضد أهداف تابعة للفلسطينيين وغيرهم من غير اليهود في إسرائيل.

قبل أسبوعين تم تخريب 19 سيارة في بلدة جلجولية العربية في منطقة الشارون.

وقام الجناة بإتلاف إطارات عدد من المركبات وبكتابة شعارات جاء فيها “الرب هو الملك” على بعض الجدران، وفقًا لتقرير الموقع الإخباري والا.

وكان هذا الحادث الأول من نوعه في الأراضي الإسرائيلية المعروفة باسم “المثلث”، وهي تركيز لبلدات عربية على طول الخط الأخضر في الشارون.

ووقعت عملية تخريب مماثلة في بيت حنينا قبل تسعة أشهر، حيث لم تقم الشرطة بأية اعتقالات حتى الآن، وفقًا لإذاعة إسرائيلية.