أ ف ب – حذر الأربعاء المسؤول السابق في البيت الأبيض الذي استقال هذا الأسبوع من رئاسة مجموعة ضغط أميركية رئيسية ضد الإتفاق حول برنامج إيران النووي، من أن الخلاف في الولايات المتحدة بين الجمهوريين والديموقراطيين يضر بمصالح البلاد.

وأكد غاري سامور الذي استقال من رئاسة مجموعة “متحدون ضد إيران نووية” لأنه يؤيد الإتفاق ان المعركة السياسية بين الكونغرس والبيت الأبيض هيمنت على “الوسط البرغماتي”.

وأضاف في حديث مع فرانس برس “بدات ترتسم معركة سياسية مفتوحة بين الجمهوريين وبعض الديموقراطيين من جهة، والبيت الابيض من جهة اخرى، وهذا مؤسف جدا”.

ومع استقالته الإثنين بات في وسط المعركة الشرسة بخصوص الإتفاق مع إيران التي تؤججها ملايين الدولارات في ميزانيات مجموعات الضغط وحملة الإنتخابات الرئاسية 2016.

وكان سامور الخبير في شؤون منع انتشار السلاح النووي مستشارا للرئيس الاميركي باراك اوباما في ولايته الاولى. وشكل هذا الاسبوع محور اهتمام الاعلام بعد ان اعتبر زملاؤه السابقون في البيت الابيض قراره انتصارا لمعسكر الـ”نعم”.

لكن “متحدون ضد ايران نووية” سرعان ما اعلنت استبداله بالسيناتور السابق المناهض للاتفاق جو ليبرمان وكشفت عن حملة بملايين الدولارات للتركيز على “الثغرات ونقاط الضعف الرئيسية في الاتفاق”.

ويتوقع ان يصوت الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون برفض الاتفاق في ايلول/سبتمبر لكن لا يرجح ان يحصل على دعم كاف لقلب فيتو اوباما ضد هذا التصويت.

وقال سامور “لا ادري ان كان هذا الاتفاق سيستمر 15 عاما، في الحقيقة ارجح الا يفعل”.

واضاف “لكن ان انهار الاتفاق فانا واثق في قدرتنا على تعبئة الدعم للضغط على ايران او استخدام القوة العسكرية ان لزم الامر”.

واضاف “سيكون من الافضل باشواط ان يتفق البيت الابيض والكونغرس على قرار دعم يشمل شروطا تعزز عناصر الاتفاق”.

وشدد على ان الكونغرس كان قادرا على تعزيز موقف اوباما امام طهران عبر دعم الاتفاق “مع شروط تتعلق باستخدام القوة ان دعت الحاجة او الرد على سياسات ايران الاقليمية او المحافظة على مشاركة الكونغرس المناسبة في التطبيق”.

وتابع “من منطلق الامن القومي، لكانت هذه النتيجة هي الفضلى” مضيفا “مع الاسف اعتقد ان السياسة تعيق تحقيقها”.

وبعد المواجهة الشرسة المتوقعة في واشنطن الشهر المقبل “لا ادري كم سيبقى من الارادة السياسية للتوصل الى تسوية”.

وفيما بدا البيت الابيض مستاء من رفض الجمهوريين المتسرع للاتفاق، وقد رفضه البعض حتى قبل صدور صيغته النهائية، تعرض اوباما للانتقادات على ممارسة مناورات سياسية.

فقد رفض منتقدوه تاكيده ان البديل الوحيد للاتفاق هو الحرب.

وقال سامور ان البيت الابيض “قرر انه لا قاعدة للتسوية مع الجمهوريين الذين سيعارضون الاتفاق في جميع الاحوال”.

“بالتالي قرر ان الاستراتيجية الوحيدة التي ستنجح تكمن في جذب عدد كاف من الديموقراطيين من اليسار لمنع اي محاولة للكونغرس لقلب فيتو الرئيس”.

واضاف “ان الاستراتيجية السياسية الاكثر فعالية تكمن في تحويل القضية الى تصويت ضد الحرب”.

واوضح سامور رايه بعد الاطلاع على القرار.

وقال “اعتقد فعلا بوجود اساس متين كي ياتي كل شخص منطقي الى خلاصات مختلفة بخصوص الاتفاق”.

وتابع “اعتقد ان قوة الاتفاق تكمن في حده من قدرة ايران على انتاج المواد الانشطارية في منشآتها المعلنة لمدة 15 عاما على الاقل، ويشمل الية للتحقق والتطبيق تحسن قدراتنا على ضبطهم ان غشوا”.

“على مستوى السلبيات، يجيز الاتفاق لايران الاحتفاظ ببرنامج تخصيب بحجم ما زال يثير قلقي، فيما تنتهي مهلة اغلبية الضوابط الحساسة بعد 15 عاما”.

وختم بالقول “لكن عند النظر الى هذه السلبيات والاجابيات، مقارنة بالبدائل المتاحة، استنتجت ان هذا الاتفاق هو الوسيلة الاكثر فعالية لمنع ايران من انتاج اسلحة نووية، اقله للفترة الجارية”.