يعتزم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حضور جنازة شمعون بيريس في القدس غدا، على رأس وفد من السلطة الفلسطينية، كما أبلغ السلطات الإسرائيلية الخميس.

وقام مكتب عباس بالتواصل مع منسق أنشطة الحكومة في الأراضي، يوآف مردخاي، لتنسيق حضور الرئيس الفلسطيني، بحسب بيان صادر عن منسق أنشطة الحكومة في الأراضي.

ووافق مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على الزيارة، بحسب عدة وكالات اعلامية عبرية، مشيرة الى مسؤول دبلوماسي رفيع.

وأكد مسؤول فلسطيني رفيع على سعي عباس للمشاركة في الجنازة.

وقال المسؤول ان عباس يود “توصيل رسالة قوية للمجتمع الإسرائيلي بأن الفلسطينيين يسعون للسلام، ويقدروا مبادرات سلام رجال مثل شمعون بيرس”.

وسيرافق عباس وفدا من مسؤولين فلسطينيين يضم صائب عريقات وحسين الشيخ وماجد فرج. وقد يحضر الجنازة أيضا رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق أحمد قريع.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” بعد ظهر الأربعاء بأن عباس بعث برسالة تعزية لعائلة بيريس.

وعبّر عباس عن “حزنه وأسفة” وكتب أن ““بيريس كان شريكاً في صنع سلام الشجعان مع الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات، ورئيس الوزراء رابين، كما بذل جهودا حثيثة للوصول إلى سلام دائم منذ اتفاق اوسلو وحتى آخر لحظة في حياته”.

الرئيس السابق شمعون بيريس (من اليمين) ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في منزل الرئيس الرسمي في القدس، 22 يوليو 2008 (Kobi Gideon/Flash 90)

الرئيس السابق شمعون بيريس (من اليمين) ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في منزل الرئيس الرسمي في القدس، 22 يوليو 2008 (Kobi Gideon/Flash 90)

ومن المرجح أن يبرز قادة الدول العربية في غيابهم عن الجنازة المقررة الجمعة، التي سيحضرها العشرات من رؤساء الوزراء ورؤساء الدول وشخصيات من حول العالم.

ويعتبر بيرس المهندس الرئيسي لاتفاقية أوسلو، التي كانت تهدف للتجهيز لقيام دولة فلسطينية. وفي السنوات الاخيرة لولايته كرئيس الدولة، كان يعتبر ناشطا للسلام وعمل من اجل تحسين العلاقات بين اسرائيل والعالم العربي، ومن ضمن ذلك اجراء محادثات سلام سرية مفترضة مع عباس عام 2011.

من بين أولئك الذين يخططون لحضور الجنازة في جبل هرتسل الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت والرئيس الألماني يواخيم غاوك ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ووزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز.

في وقت متأخر من ليلة الأربعاء ذكرت وسائل إعلام مصرية بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيقوم بإرسال وزيره خارجيته سامح شكري لتمثيل مصر في الجنازة، لكن السيسي لم يقرر بعد ما إذا كان سيشارك هو بنفسه في جنازة بيريس، لكن حتى الآن لم يصدر تأكيد رسمي على حضور شكري.

لم يعلق العاهل الاردني، الملك عبد الله، حتى الآن على وفاة الرئيس الإسرائيلي الأسبق، وكان هناك صمت أيضا في عواصم أخرى في العالم العربي، في صدى لسلام الشرق الأوسط “القديم” الذي سعى بيريس بحماس إلى تغييره.