دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت الاعتداءات التي وقعت في باريس الجمعة وتسببت بمقتل حوالى 130 شخصا في تفجيرات انتحارية وعمليات اطلاق نار.

وقال عباس، بحسب بيان صادر عن الرئاسة، ان “الرئيس محمود عباس يدين بشدة العمليات اﻻرهابية التي وقعت في باريس”، وعبر “عن تضامنه وتعاطفه مع فرنسا حكومة وشعبا في مواجهة الارهاب”.

وشدد عباس “على ضرورة وقوف المجتمع الدولي بأسره في مواجهة هذه الاعمال الارهابية الخطيرة التي تؤدي الى توتير الاجواء في كل مكان”.

ومساء السبت تجمع عشرات الفلسطينيين امام المركز الثقافي الفرنسي في رام الله تعبيرا عن تضامنهم مع فرنسا غداة الاعتداءات الدامية.

واضاء المشاركون في الوقفة التضامنية شموعا ورصفوها على الارض في شكل كلمة “باريس”.

ووقعت عمليات ارهابية متزامنة في باريس استهدفت مسرحا واستاد كرة قدم وشوارع عدة، وتخللتها تفجيرات وعملية احتجاز رهائن واطلاق رصاص.

ودانت دول عدة عربية وغربية الاعتداءات، مؤكدة دعمها للجهود المبذولة في مكافحة الارهاب.

وفي آخر حصيلة للضحايا، افادت مصادر مطلعة على التحقيق عن مقتل ما لا يقل عن 128 شخصا واصابة 180 بجروح بينهم ثمانون في حال حرجة.

واعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حالة الطوارئ في البلاد واغلاق الحدود.