تم اعتقال صاحب محل بيتسا في حولون هذا الأسبوع بعد أن اكتشفت الشرطة أنه تم رش الماريحوانا الإصطناعية على البيتسا التي طلبتها بدلا من الأوريغانو.

ثارت شبهات الشرطة بعد أن تم نقل شرطيين من شرطة منطقة تل أبيب إلى المستشفى بسبب شعورهما بالدوار والتقيؤ والهلوسة بعد وقت قصير من تناولهما للبيتسا.

بعد عودة الشرطة إلى المطعم بعد أيام لاستجواب مالكه، اعترف بأنه قام برش المخدرات، المعروفة بإسم “Mr. Nice Guy” على فطيرة البيتسا التي طلبها الشرطيين.

واعترف صاحب المطعم للشرطة قائلا “عرفت أن من قام بالطلب من الشرطة”، وأضاف، “ولكن الشرطي الذي اتصل بدا رائعا – بالإضافة إلى ذلك قال لي أن أضع الإضافات التي أريدها”.

وأضاف، “فبدلا من الأوريغانو، قمت برش القليل من ’Mr. Nice Guy’”.

بحسب مجلة “كنابيس” الإلكترونية باللغة العبرية أكد متحدث بإسم الشرطة أنه تم نقل ما تبقى من البيتسا لإجراء فحوصات مختبريه عليها، ولكن النتائج لم تصدر بعد.

وذكرت المجلة أن الشرطة تعتزم إغلاق المطعم بحجة أنه يشكل خطرا على صحة الجمهور.

وسيمثل مالك المطعم أمام المحكمة الجمعة حيث سيُطلب تمديد إعتقاله.

عام 2011، تم حظر “Mr. Nice Guy” وأنواع أخرى من الكانابينويد، التي حازت على شعبية متزايدة في إسرائيل في السنوات الأخيرة؛ وسبق وأن تمت المصادقة عليها في لجنة الصحة والرفاه في الكنيست.