القاهرة, 26-2-2014 (أ ف ب) – قضت محكمة جنايات القاهرة الاربعاء باعدام 26 شخصا متهمين بتأسيس وقيادة “خلية ارهابية” استهدفت قناة السويس.

وكانت النيابة العامة وجهت الى المدانين اتهامات ب “انشاء وإدارة خلية ارهابية تستهدف الاعتداء على حرية الأشخاص والإضرار بالوحدة الوطنية والمجرى الملاحي لقناة السويس”.

كما وجهت النيابة اليهم اتهامات ب “بالسعي لاستهداف السفن المارة بقناة السويس وتصنيع صواريخ ومواد متفجرة وحيازة اسلحة نارية وبنادق الية وذخائر”.

ووجهت اليهم النيابة كذلك اتهامات ب”رصد المقار الامنية بغرض استهدافها”.

وفي الاول من أيلول/سبتمبر الماضي، اعلنت السلطات المصرية انها نجحت في احباط “هجوم ارهابي” استهدف سفينة اثناء مرورها بقناة السويس بهدف “التأثير على حركة الملاحة” في هذا الشريان البحري الرئيسي في الشرق الاوسط.

وقال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس في بيان ان “أحد العناصر الإرهابية قام بمحاولة فاشلة للتأثير على حركة الملاحة في قناة السويس باستهداف إحدى السفن العابرة” وهي ترفع علم بنما.

واضاف البيان “فشلت المحاولة تماما ولم تحدث أية أضرار بالسفينة أو الحاويات المحملة عليها”.

ولم يوضح البيان انذاك طبيعة الهجوم.

واحالت المحكمة اوراق المتهمين الى مفتي الجمهورية للتصديق على الحكم تنفيذا للاجراءات القانونية المعمول بها في مصر وحددت 19 اذار/مارس المقبل للنطق بالحكم النهائي بعد ورود رأي المفتي.

ويمكن للمتهمين الطعن بهذا الحكم امام محكمة النقض.

وتواجه مصر اضطرابات امنية واعتداءات تستهدف خصوصا الجيش والشرطة منذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي ثم الحملة الامنية على انصاره التي اوقعت 1400 قتيل على الاقل منذ اب/اغسطس الماضي، وفقا لمنظمة العفو الدولية.