ستضطر شركة النقل العالمية “أوبر” إلى وقف عملها في صيغته الحالية في إسرائيل هذا الأسبوع، بعد صدور قرار محكمة بهذا الشأن الإثنين.

وقال قاضي المحكمة المركزية في تل أبيب، أيتان أروينشتاين، أنه لن يستطيع السماح للشركة بمواصلة خدماتها لأن السائقين، الذين لا يحملون تراخيص قيادة سيارة أجرة، لا يملكون التأمين المناسب لنقل مسافرين.

القرار يتعلق بخدمات الشركة UberDAY و UberNIGHT. لكن القاضي قال أنه سيكون بإمكان شركة “أوبر” مواصلات تقديم خدمات سيارات الأجرة العادية التي تملك التراخيص والتأمين لها.

ولا يسمح القانون الإسرائيلي حاليا لسائق لا يملك رخصة مناسبة بنقل مسافرين والحصول على أجر مقابل ذلك، كما يفعل سائقو “أوبر” في أكثر من 600 مدينة في العالم.

“أوبر” تمكنت من الالتفاف على القانون من خلال الإدعاء أن خدماتها لا تهدف للربح والتأكيد على أن الدفع يهدف فقط إلى “سداد” تكلفة صيانة السائقين لمركباتهم.

وبهذه الطريقة، تمكنت من تقويض شركات مرخصة مثل شركة “جيت تاكسي”، التي اتخذت الإجراءات ضد “أوبر” إلى جانب اتحاد سائقي سيارات الأجرة في تل أبيب.

“جيت تاكسي”، التي توفر مثل “أوبر” تطبيقا يقدم خدمات نقل، هي شركة سيارات أجرة عادية تملك سيارات مرخصة مُعترف بها كسيارات أجرة.

وهي واحدة من بين العديد من شركات سيارات الأجرة التي مارست ضغوطا على الحكومة للتضييق على “أوبر”.

في شهر مايو، تقدمت وزارة المواصلات الإسرائيلية بدعوى ضد “أوبر” لعملها من دون ترخيص.