أبقت محكمة على حكم بالسجن على مواطن يهودي إسرائيلي أدين بالتحريض على العرب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأدين إلياهو معلم، وهو من سكان مدينة موديعين، في شهر نوفمبر بالتحريض على العنف والتحريض العنصري بسبب سلسلة من المنشورات له على فيسبوك التي كتبها على مدار فترة ستة أسابيع في عام 2017. وحُكم عليه بالسجن لمدة ستة أشهر في إطار صفقة مع الإدعاء.

وقدم معلم في وقت لاحق استئنافا ضد الحكم، بحجة أن العقوبة التي فُرضت عليه غير معقولة وطلب تخفيف الحكم واستبداله بخدمة للمجتمع.

يوم الثلاثاء رفضت محكمة الصلح في الرملة استئنافه، وقالت إن الحكم أخف من أحكام صدرت في قضايا مماثلة.

وكتب القضاة إن “جريمة التحريض هي جريمة خطيرة للغاية ويمكن أن تؤدي إلى أعمال عنف خطيرة. إن اظهار التساهل تجاه جرائم كهذه يقوض قوة الردع”.

في إطار صفقة الإدعاء، اعترف معلم بنشر منشورات على حسابه الشخصي في “فيسبوك” تضمنت دعوات لقتل عرب إسرائيليين وفلسطينيين، وأشادة بأعمال عنف كهذه، والتشجيع على التمييز ضد العرب.

كما أشاد معلم بجريمة قتل الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير، الذي اختُطف وتعرض لضرب وحشي قبل أن يتم حرقه حتى الموت في عام 2014 على يد مجموعة من الرجال اليهود.

في منشوراته على الإنترنت، تمنى معلم أيضا “الموت لليساريين”، وقال إنه “لا مكان هنا” لأشخاص يحملون مثل هذه الآراء.