أجبرات إحتجاجات بالقرب من بلدة الطيبة الشمالية إغلاق طريق رقم 444 صياح الأحد حتى وصول الشرطة لتفريق الحشود.

وقا محتجون بحرق إطارات، فيما اعتقلت الشرطة شابا في ال-18 من عمره يُشتبه بتورطه في الإضطرابات وقامت بوقف الإحتجاجات. وتم إعادة فتح الطريق بعد وقت قصير.

في حادث منفصل، تم رسم صليب معكوف صباح الأحد على محطة حافلات في مفرق طرق في بلدة الفريديس، بالقرب من حيفا.

وجاءت هذه المواجهات العنيفة وسط الغضب على مقتل شاب عربي على أيدي عناصر الشرطة في مدينة كفر كنا الجليلية ليلة الجمعة.

واحتشد الآلاف من المواطنين العرب في إسرائيل مساء يوم السبت على الشارع الرئيسي في بلدة كفر كنا، إحتجاجا على ما وصفوه بإرهاب دولة بعد مقتل الشاب خير حمدان (22 عاما)، من البلدة ليلة الجمعة. ووصف رئيس البلدية الحادثة بأنها “جريمة قتل بدم بارد”.

ودعت منظمات عربية إلى إضراب عام يوم الأحد إحتجاجا على إطلاق النار، وذكرت الإذاعة الإسرائيلية بأنه من المتوقع إجراء المزيد من المظاهرات بعد ظهر اليوم. تماشيا مع الإضراب، أغلقت الكثير من المدارس والكليات العربية أبوابها اليوم.

وأغلقت معظم المحال التجارية أبوابها في سخنين وشفاعمرو ومجد الكروم وطمرة وعرابة. وشهدت بلدات أخرى إغلاقا جزئيا للمحال التجارية. في مدينة عكا العربية- اليهودية المختلطة فتحت معظم المصالح التجارية أبوابها.

وقالت الشرطة أن حمدان حاول طعن شرطي خلال محاول إعتقال أحد أقربائه ليلة الجمعة في المدينة، القريبة من الناصرة.

وقال مسؤولون أن عناصر الشرطة وصلت لإعتقال قريبه بشبهة إلقاء قنبلة صوتية. عندما حاول حمدان طعن أحد عناصر الشرطة، قامت الشرطة بإطلاق النار عليه وإصابته إصابة حرجة، كما قالت. وأضافت الشرطة أنها حذرت الرجل من خلال إطلاق طلقات تحذيرية في الهواء، وعندما لم يستجب لهذه التحذيرات، أُطلقت النار عليه في الصدر.

ولكن مقطع فيديو قصير للأحداث، الذي ظهر يوم السبت على الموقع الإخباري العربي-الإسرائيلي “بانيت” يظهر صورة مختلفة للأحداث.

في مقطع الفيديو، يظهر حمدان وهو يهاجم مركبة للشرطة، ويضرب بعنف على زجاجها. بعد ذلك يخرج شرطي، وبينما يقوم حمدان بالتراجع، يقوم الشرطي بإطلاق النار عليه مما أدى إلى سقوط حمدان على الأرض، قبل أن يقوم عناصر الشرطة بسحبه إلى المركبة.

ونٌقل حمدان إلى المستشفى حيث توفي هناك متأثرا بجراحه.

إنتقد والد حمدان بشدة تصرف عناصر الشرطة في الحادث يوم السبت، واصفا مطلق النار بأنه “ليس إنسانا”.

في حديث له مع “واينت”، قال رؤوف حمدان: “كان بإمكانهم إطلاق الغاز المسيل للدموع عليه مرة أخرى أو إطلاق النار على ساقه، ولكن هم يفتقدون للمشاعر”.

بعد ظهور مقطع الفيديو، قالت الشرطة بأنها ستفتح تحقيقا في قتل الشاب، وقالت شرطة المنطقة الشمالية المتورطة في الحادث أنها ستتعاون بالشكل الكامل مع التحقيق. ودعا المفتش العام للشرطة يوحانان دنينو إلى اجتماع طارئ لبحث الأوضاع.