علق محتجون ليلة السبت علم قوس قزح (فخر المثليين) على مكاتب الحاخامية الرئيسية في القدس إحتجاجا على تصريحات مسيئة أدلى بها الحاخام السفادري الأكبر لمدينة القدس حول المجتمع المثلي.

وتم تعليق العلم ذات الألوان الستة على مدخل مكتب الحاخام شلومو عمار، الذي أثار غضب الكثيرين في الأسبوع الماضي بعد أن وصف المثلية الجنسية بالفاحشة في مقابلة أجرتها معه صحيفة إسرائيلية. وتم رسم ألوان العلم أيضا، كما يبدو بالطباشير، عند مدخل المبنى الذي يقع في شارع “هحفاتسيلت”.

وتم إستدعاء الشرطة للتحقيق في الحادثة، وورد بأنها قامت في وقت لاحق بالتحقيق مع أعضاء في شبيبة حزب (ميرتس) اليساري المسؤولين عن تعليق العلم ورسمه، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام عبرية.

في تغريدة له، قال حزب (ميرتس) إن أعضاء فرع الحزب في الجامعة العبرية “قاموا بتزيين” مدخل مكتب عمار.

ومن المقرر إجراء تظاهرة ضد عمار، من تنظيم حزب “يروشالميم”المحلي في وقت لاحق الأحد أمام مكاتب الحاخامية.

عضو البلدية أرييه كينغ يخطط لإجراء تظاهرة مضادة تأييدا للحاخام.

عمار، الذي شغل في السابق منصب الحاخام السفاردي الأكبر للبلاد، أدلى بتصريحاته المثيرة للجدل في مقابلة مع صحيفة (يسرائيل هيوم) تم نشرها بالكامل يوم الجمعة، ما أثار إدانات وأدى إلى تقديم شكوى في الشرطة ضد الحاخام بتهمة التحريض.

وقال عمار: “أصفهم بطائفة. إنها طائفة فاحشة، هذا واضح. هذه فاحشة”. وأضاف: “تقول التوراة إن عقاب ذلك هو الموت. إنها في المرتبة الاولى من الجرائم الشديدة… يقولون ’ميول’، ’إنحراف’ – هذا هراء. هناك شهوة، وبإمكان الشخص التغلب على ذلك إذا أراد، مثل كل الشهوات. إنها من بين الشهوات الأكثر حظرا، أخطرها”.

وقال عمار إنه رفض حضور مراسم حفل التأبين للفتاة شيرا بانكي، التي لاقت مصرعها بعد تعرضها للطعن من قبل متعصب حريدي خلال موكب المثلية في القدس في عام 2015، بعد أن رفضت عائلتها قراءة إدانة للمثلية شملها في رسالة تعزيه وجهها إليها. وصرح عمار إنهقال لوالدي شيرا بانكي أنه “إذا كنتم تريدون رفع روحها إلى السماء، التوبة عن طرقكم الشريرة”.

تصريحات عمار لاقت تنديدات غاضبة من أعضاء المجتمع المثلي والمناصرين للحقوق المدنية في إسرائيل.

عوديد فرايد، ناشط في حققو المثلية والرئيس السابق لـ”قوة العمل الإسرائيلية من أجل مجتمع المثليين في إسرائيل”، تقدم بشكوى في الشرطة الإسرائيلية ضد عمار في الأسبوع الماضي، متهما إياه بالتحريض على التعصب.

غلعاد بار أون، رئيس فرع (ميرتس) في الجامعة العبرية، طالب عمار بالتراجع عن أقواله.

وقال بار أون للقناة الثانية إن “التصريحات المنقوعة بالدم التي أدلى بها الحاخام عمار غير مقبولة بالنسبة لنا”. وأضاف: “بصفتنا الأشخاص الذين ندفع له راتبه نطالب الحاخام عمار بالتراجع عن أقواله”.

وتابع بار أون قائلا: “إن المجتمع المثلي ليس ’طائفة فاحشة’ ووالدي شيرا بانكي لا يحتاجان إلى التقويم”.