اشتبك متظاهرون ذوو اعاقة مع الشرطة وقاموا بإغلاق تقاطع طرق رئيسي شمال تل أبيب صباح الأحد مع مواصلة حملتهم من أجل زيادة مخصصات الإعاقة إلى مستوى الأحد الأدنى من الأجور.

وتوقفت حركة المرور مؤقتا بعد أن قام متظاهرون على كراس متحركة بإغلاق تقاطع طرق “بصرة” على الطريق رقم 4 في ما وصفتها تقارير إعلامية عبرية بمظاهرة “فجائية”، حيث أنه لم يتم تنسيقها مع الشرطة. وتم إعادة فتح الطرق بعد أقل من ساعة من إغلاقها.

إغلاق تقاطع الطرق أثر على واحد من أكثر الطرق السريعة ازدحاما في البلاد خلال واحدة من ساعات الذروة، حيث تشهد الطرق تكدسا مروريا مع توجه الناس إلى أعمالهم وعودة الجنود إلى القواعد العسكرية.

واستمر ورود تقارير عن اختناقات مرورية بعد وقت طويل من إبعاد المتظاهرين عن الطريق السريع.

هذه التظاهرة هي الأحدث في سلسلة من الإجراءات المتصاعدة التي يتخذها المواطنون ذوو الإعاقة للدفع بزيادة المخصصات الحكومية. في الشهر الماضي، حاول المتظاهرون إضرام النار بأنفسهم خرج مقر إقامة رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في القدس، لكن الشرطة أوقفتهم بعد أن نجحت في أخذ حاويات البنزين منهم.

في الأسابيع السابقة، أجرى المحتجون مظاهرات عدة وقاموا بسد طرق رئيسية في تل أبيب والطريق السريع إلى مطار بن غوريون بعد تقارير إعلامية تحدثت عن أن لجنة حكومية تخطط للتوصية بتقليص الزيادة الموعودة في المخصصات.

ناشط يحاول إضرام النار في نفسه في تظاهرة للمطالبة بزيادة مخصصات الإعاقة أمام مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 27 يونيو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

ناشط يحاول إضرام النار في نفسه في تظاهرة للمطالبة بزيادة مخصصات الإعاقة أمام مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 27 يونيو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقالت نعومي مورافيا، رئيسة حركة النضال من أجل المعوقين غير الربحية، للإذاعة الاسرائيلية الأحد إن التظاهرات ستتصاعد إذا لم تلبي الحكومة المطلب الوحيد للحركة بزيادة مخصصات الإعاقة إلى مستوى الحد الأدنى من الأجور.

وقالت “توقفوا عن معاملتنا وكأننا بعوض مزعج… حقيقة أن الدواء يطيل حياتنا لا تعني أنكم بحاجة إلى تقصيرها”.

في شهر يونيو، حث مشرعون من جميع أطراف الطيف السياسي الحكومة على القبول بالخطة الجديدة برفع المخصصات الشهرية من 2,342 شيقل (660 دولار) شهريا إلى 4,000 شيقل (1,130 دولار).

وسيتم ربط المستوى الجديد من قيمة المخصصات بقيمة الحد الأدنى من الأجور، التي يتم رفعها دوريا من خلال تشريع في الكنيست. قيمة المخصصات الحالية مرتبطة بمؤشر أسعار الإستهلاك، الذي يرتفع بشكل أبطأ من الحد الأدنى من الأجور.

الإقتراح هو عبارة عن تسوية بين مطالب النشطاء ذوي الإعاقة، ومن ضمنهم عضو الكنيست إيلان غيلون (ميرتس)، برفع المخصصات إلى مستوى الحد الأدنى من الأجور، أو 5,000 شيقل (1,400 دولار) شهريا، وتوصيات اللجنة التي شكلها رئيس الوزراء بينامين نتنياهو والتي من المتوقع أن توصي بزيادة أكثر تواضعا إلى مبلغ 3,200 شيقل (900 دولار)، وتحديد الرواتب للأشخاص الذين يعانون من إعاقة شديدة ولا توجد لديهم عائلة.

ومن المتوقع أن يتم طرح الخطة الحالية للتصويت عليها في الكنيست كمشروع قانون في الشهر المقبل، حيث قال مشرعون أنهم سيطالبون الحكومة بإعطاء الدعم لضمان تمرير مشروع القانون ليصبح قانونا بحلول شهر نوفمبر، ما يسمح بالبدء بدفع المستويات الجديدة من المخصصات اعتبارا من الأول من يناير، 2018.

ساهم في هذا التقرير راؤول ووتليف.