حاول شابان فلسطينيا طعن جندي في محطة للوقود قريبة من نقطة عبور شمال الضفة الغربية صباح الإثنين، بحسب الشرطة.

وتم إطلاق النار على أحد المهاجمين وقتله، بينما تم إعتقال الثاني، بحسب بيان صادر عن متحدث بإسم الشرطة.

ولم تقع إصابات بين الجنود الإسرائيليين.

ووقع الهجوم عند معبر غيلبوا/الجلمة على طريق رقم 60 بين إسرائيل والضفة الغربية، شمال مدينة جنين.

بحسب الجيش الإسرائيلي، اقترب الجنود من المشتبه بهما في محطة وقود قريبة من المعبر.

“عندها حاول أحد المشتبه بهما طعن جندي بسكين وتم إطلاق النار عليه بيد الجنود، وتم إعتقال المشتبه به الثاني”، بحسب بيان صادر عن الجيش.

وقال الجيش أن منفذ الهجوم الذي تعرض لإطلاق النار تلقى علاجا في الموقع.

وكان هذا الهجوم هو الثاني في الحاجز خلال ثلاثة أيام.

يوم السبت، قُتل فتى فلسطيني بعد أن قامت قوات إسرائيلية بإطلاق النار عليه بعد أن حاول طعن جندي بسكين.

في 24 أكتوبر، حاول رجل يبيع حلويات “كرمبو” في الحاجز بمهاجة الجنود بسكين وتم إطلاق النار عليه وقتله.

الهجوم الإثنين كان الأخير ضمن سلسلة من محاولات الطعن شبه اليومية ضد جنود ومدنيين في الضفة الغربية في الأسابيع الأخيرة، وسط العنف المتصاعد.

ووقعت معظم الهجمات على طول طريق رقم 60، وهو طريق رئيسي يصل بين شمال وجنوب الضفة الغربية. في حين أن معظم الحوادث تركزت في القدس وبالقرب من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، كان هناك أيضا عددا من الهجمات في منطقة جنين.