ادعى جندي من قوات الجيش الإسرائيلي يوم الأحد أن ثلاثة رجال حاولوا إرغامه على دخوله سيارتهم في محاولة اختطاف واضحة. وقع الحادث في منطقة غور الأردن، قرب مفرق الحمرا، بينما كان ينتظر في محطة للحافلات.

الجندي من سكان قرية بيت جن الدرزية في شمال إسرائيل، تمكن من الفرار إلى بستان زيتون قريب، وهناك قام باعلام الشرطة.

اقامت الشرطة حواجز على الطرق في المنطقة في محاولة للعثور على الجناة المشتبه فيهم، وانهم يحققون في الحادث.

في تقرير سنوي صدر في شهر يناير، كشف الشاباك عن ما يزيد على 30 من محاولات الاختطاف المحبطة في عام 2013 بوكالة الأمن الداخلي.

من هؤلاء، تم تفادي تهديدا كبيرا للمدنيين بعد أن اكتشفت الوكالة أن ثلاثة من السجناء الفلسطينيين المحتجزين في إسرائيل كانوا يخططون للقيام بعملية خطف بمساعدة كتيبة المحاربين المقدسة،مجموعة تابعة لحركة حماس في قطاع غزة. وقال الشاباك في بيان صحفي أن الهجمات التي أحبطت كانت في مراحل التخطيط الأولية لها.