يمثل ثمانية اعضاء في مجموعة المانية من اليمين المتطرف وصفت بانها “ارهابية” الثلاثاء امام المحكمة لسلسة هجمات شنت في 2015 ضد لاجئين وخصوم سياسيين.

ويحاكم الرجال السبعة الذين تراوح اعمارهم بين 19 الى 39 عاما وامراة في ال28 حتى ايلول/سبتمبر على الاقل في دريسدن (شرق) بتهمة “الانتماء الى شبكة ارهابية” و”محاولة القتل” و”الاصابة بجروح” بين تهم اخرى.

ونسب القرار الاتهامي الذي تم تلاوته صباح الثلاثاء اليهم شن خمسة هجمات بواسطة متفجرات بين تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر 2015 في فريتال ضاحية دريسدن (شرق) على مساكن لطالبي لجوء واهداف ترتبط باليسار المحلي. واسفرت الهجمات عن سقوط جريحين.

وقال المدعي جورن هوشيلد “من خلال هذه الاعمال ارادوا خلق اجواء من الخوف والقمع”.

واضاف انهم يعتبرون “ان الذين لديهم آراء سياسية مختلفة يجب ترهيبهم وارغام الاجانب على الرحيل” موضحا انه في هجوم على الاقل “كانوا على استعداد لقتل اشخاص”.