ذكرت صحيفة حرييت اليومية الاربعاء ان القضاء التركي سيحاكم صبيين في الثانية عشرة والثالثة عشرة من العمر، اتهما ب “تحقير” الرئيس رجب طيب اردوغان، لأنهما مزقا صورته.

واضافت الصحيفة ان نيابة ديار بكر طلبت في الاتهام انزال عقوبة السجن 14 شهرا و4 اشهر بالصبيين.

ضبط الصبيان في الاول من ايار/مايو بينما كانا ينتزعان صورة رئيس الدولة في احد شوارع مدينة ديار بكر الكبيرة التي تسكنها اكثرية كردية في جنوب في شرق البلاد.

وقال الصبي الصغير الذي تم الكشف عن الحرفين الاولين من اسمه ر. ي. للقاضي “اردنا انتزاع ملصقات لاعادة بيع الورق. لم ننتبه الى من كان في الصورة، لم نكن نعرف من هو”.

وذكر محاميهما اسماعيل قرقماز ان موعد جلسة المحاكمة الاولى قد تحدد في الثامن من كانون الاول/ديسمبر. واضاف “اذا رفع الرئيس شكوى على الولدين لانهما مزقا احدى صوره، فهذا امر محزن جدا للقانون”.

ويلاحق الصبيان بموجب المادة 299 من القانون الجزائي التي تفرض على كل شخص “يسيء الى صورة” رئيس الدولة عقوبة بالسجن اقصاها اربع سنوات.

منذ انتخابه رئيسا في آب/اغسطس 2014، زاد اردوغان الذي يتهمه معارضوه بالنزعة التسلطية، من الملاحقات بناء على هذه المادة، فاستهدف فنانين وصحافيين واشخاصا عاديين.

وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي، اعتقل تلميذ في السابعة عشرة من العمر في صفه واوقف بضعة ايام بالتهمة نفسها، ثم حكم عليه بالسجن 11 شهرا مع وقف التنفيذ.