في ختام زيارة استغرقت يومين لروسيا، إلتقى الرئيس رؤوفين ريفلين يوم الخميس مع رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف لإجراء محادثات تهدف إلى تعزيز العلاقات التجارية والإقتصادية بين البلدين.

في ضوء عقوبات الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة المفروضة على روسيا بسبب تدخلها العسكري في أوكرانيا العام الماضي، قال ميدفيديف أن موسكو “متقبلة” لزيادة وارداتها من إسرائيل.

“أرى في المستقبل القريب فرصة حقيقية لزيادة حجم التبادل التجاري. في الآونة الأخيرة، واجهنا قيودا على التصديرات إلى أوروبا، تركت تركيا سوقنا، ونحن منفتحون على المزيد من الإستيرادات من إسرائيل”، قال في مؤتمر صحفي مشترك، وفقا لبيان صادر عن مكتب ريفلين.

أعلن الزعيمان عن دعممها للمحادثات الثنائية الجارية، والتي تسعى لإقامة اتفاقية تجارة حرة بين إسرائيل وروسيا، جاء في البيان.

ودعا ميدفيديف لزيادة التعاون مع إسرائيل في مجالات الزراعة، مرحبا بالتكنولوجيا، واستكشافات الفضاء، والطاقة، والتكنولوجيا الطبية.

وقال ريفلين في تصريحاته، أقامت الأقلية الروسية الإسرائيلية سندات “ثابتة وصلبة” بين البلدين، وأشاد التقدم المحرز في المفاوضات بين إسرائيل وموسكو بشأن المعاشات التقاعدية للروس الذين هاجروا إلى إسرائيل قبل عام 1992.

الرئيس رؤوفن ريفلين يلتقي مع قادة المجتمع اليهودي الروسي في موسكو، 17 مارس 2016 (Mark Neyman/GPO)

الرئيس رؤوفن ريفلين يلتقي مع قادة المجتمع اليهودي الروسي في موسكو، 17 مارس 2016 (Mark Neyman/GPO)

وأشار ريفلين إلى أن المحادثات بين الحكومتين كانت في مراحلها النهائية، وعبر عن تفائله بشأن الإتفاق النهائي الذي سيتم وضعه بحلول شهر يناير عام 2017.

وفي وقت سابق من يوم الخميس، التقى ريفلين مع قادة الجاليات اليهودية والمسيحية المحلية، وزار المتحف اليهودي ومركز التسامح، المكرس لتاريخ اليهود في الفترة السوفيتية.

وفي خطاب أمام زعماء اليهود، قال ريفلين انها كانت “خسارة كبيرة” أن معظم اليهود في روسيا منفصلين عن هويتهم اليهودية.

قائلا: “من باب الحرص على مستقبل الشعب اليهودي، علينا التفكير في كيفية توسيع دائرة اليهود الذين يتعاطفون مع اليهودية”. مضيفا: “يسرني أن هناك يهودا يهاجرون إلى إسرائيل ويعززون دولة إسرائيل، ومع ذلك أنا أحترم وأقدر أولئك الذين يختارون العيش هنا، والحفاظ على حياة يهودية هنا”.

انتقل ريفلين من هناك للقاء مع بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، الذي أعرب عن قلقه من اضطهاد المسيحيين في الشرق الأوسط.

الرئيس رؤوفن ريفلين يلتقي مع البطريارك كيريل في موسكو، 17 مارس 2016 (Mark Neyman/GPO)

الرئيس رؤوفن ريفلين يلتقي مع البطريارك كيريل في موسكو، 17 مارس 2016 (Mark Neyman/GPO)

“نحن فخورون بأن إسرائيل تشكل بيتا آمنا للمجتمع، وللحجاج المسيحيين”، وقال البطريرك كيريل. “نحن نفهم أهمية الحقوق وحريات الطوائف الدينية والمجتمع المسيحي في الأراضي المقدسة”.

“نريد أن نرى المجتمع المسيحي مزدهرا ليكون جزءا من التجربة الإسرائيلية”، أضاف ريفلين.

وصل الرئيس إلى موسكو مساء الثلاثاء قبل محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الآثار المترتبة على فك الإرتباط العسكري المفاجئ لروسيا من الحرب الأهلية السورية.

خلال لقاءه يوم الأربعاء مع بوتين، حذر ريفلين من المكاسب الإيرانية في سوريا وناقش الجانبان استمرار التنسيق بين إسرائيل وموسكو بشأن الأنشطة العسكرية لدى جارة إسرائيل في الشمال التي مزقتها الحرب.