تحولت حملة إعلانية على لافتات شوارع في شيكاغو تندد بتنظيم “داعش” إلى موضوع ساخن على مواقع التواصل الإجتماعي بين المستخدمين من كل أنحاء العالم.

وتم إطلاق الحملة من قبل منظمة غير ربحية مسلمة تمثل المسلمين الأمريكيين.

اللافتة التي حملت عبارة “الحياة مقدسة”، كُتب عليها “مرحبا داعش، أنتم سيئون!!! من: مسلمون حقيقيون”.

الحملة من مبادرة “ساوند فيجين”، وهي منظمة شعارها بحسب موقعها على الإنترنت “بناء جسور تفاهم”.

بحسب موقع “ميدل إيست آي”، تحولت اللافتة إلى موضوع ساخن على مواقع إلكترونية مثل “رديت” و”تويتر”، حيث استخدمها مستخدمون مسلمون لتوجيه رسالة بأن التنظيم المتطرف ليس بمرادف للتيار الشائع في الإسلام.

على موقع “ساوند فيجين” الإلكتروني، تباهت المنظمة بالتغطية الإعلامية التي حصلت عليها الحملة وقامت بوضع روابط لمقال يقارن بين تعاليم النبي محمد وممارسات “داعش”، ويعدد نقاط تظهر انحراف التنظيم عن تعاليم الإسلام.

وتشير “ساوند فيجين” إلى تنظيم “داعش” على موقعها بعبارة “داعش الإرهاب الفظيع”