قامت جماعة ’أنصار بيت المقدس’ المرتبطة بتنظيم القاعدة بتحمل مسؤولية تفجير حافلة ركاب يوم الأحد في طابا المصرية، والذي أدى إلى مقتل 4 أشخاص وجرح 13 آخرين.

وعلى حسابها في التويتر، وعدت المنظمة بمواصلة الاعتداء على الاقتصاد والسياحة والجيش في مصر، وفقًا لما أوردته إذاعة إسرائيلية.

وانفجرت القنبلة في حافلة الركاب التي كانت تقل 31 سائحًا كوريًا ومرشدهم بالقرب من معبر الحدود المصرية مع إسرائيل.

وقتل في الحادث ثلاثة كوريين- رجلان وسيدة- بالإضافة إلى سائق الحافلة، حسبما أكدت الوزارة.

وكان السياح جميعهم أعضاء في مجموعة كنسية واحدة من مقاطعة جنشيون في مركز كوريا الجنوبية، والذين كانوا في رحلة ستستمر 12 يومًا وستمر في كل تركيا ومصر إسرائيل.

وكان هذا الهجوم الأول على سياح منذ إسقاط الرئيس الإسلامي محمد مرسي على يد الجيش في شهر يوليو الماضي، مما أثار اضطرابات مدنية وسلسلة من الهجمات في أنحاء مصر استهدفت بشكل رئيسي قوات الأمن.

وقالت وزارة الداخلية في القاهرة أن القنبلة انفجرت في الجزء الأمامي من الحافلة عند معبر طابا الحدودي مع إسرائيل.

وأضافت الوزارة أن السياح انطلقوا من القاهرة وكانوا بانتظار دخول إسرائيل عند المعبر عندما وقع الانفجار.