جدّدت مجموعة ليما في ختام اجتماع في بوغوتا الإثنين مطالبتها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بالتنحّي عن السلطة، مؤكّدة في الوقت نفسه رفضها “استخدام القوة” سبيلاً لحلّ الأزمة السياسية والاقتصادية التي تتخبّط فيها أغنى دولة في العالم باحتياطي النفط.

وقالت مجموعة ليما في بيان ختامي تلاه وزير الخارجية الكولومبي كارلوس هولميس تروخيلو إنّ الدول الـ14 الأعضاء في المجموعة “تجدّد التأكيد على قناعتها بأنّ الانتقال إلى الديموقراطية يجب أن يقوده الفنزويليون أنفسهم بسلام وفي إطار الدستور والقانون الدولي وبدعم من الوسائل السياسية والدبلوماسية، من دون استخدام القوّة”.

وحضر الاجتماع خصوصاً نائب الرئيس الأميركي مايك بنس وزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الذي اعترفت به دول المجموعة رئيساً انتقالياً لفنزويلا، وقد مثّل بلاده بهذه الصفة في الاجتماع.

وتواجه فنزويلا أزمة إنسانية أعقبت سنوات من الركود والتضخم أدت إلى نقص في الاحتياجات الأساسية كالغذاء والدواء.