حركة الرائيليين الدولية، والتي تؤمن بأن الحياة على الأرض خلقت من قبل كائنات من خارج كوكب الأرض، أنهت رسميا دعمها للصهيونية يوم الثلاثاء، بعد أن أعلن زعيمها أنه تلقى نبوءة إلهية تدين إسرائيل.

قال بيان صارد عن أتباع الرائيليان أن زعيمهم، رائيل (كلود فوريلون)، قيل له في نبوءة من 6 أغسطس من يهوه، رئيس كائنات فضائية يسمى إلوهيم، أنه تم سحب “حماية” إسرائيل بسبب السياسات الإسرائيلية إزاء الفلسطينيين. كلا من يهوه وإلوهيم هن كلمات عبرية تعني الله.

وفقا لرائيل، قال الرب في رسالة لإسرائيل: “لقد خنتم كل القيم المثالية اليهودية عن طريق سرقة الأراضي والمنازل التي ليست لكم، وخصوصا من خلال عدم احترام وصيتي الأهم: ‘لا تقتل’. وأقد جمعتم أسلحة نووية يمكن أن تقتل الملايين من الناس دفعة واحدة وإشعال حرب عالمية قادرة على تدمير كل ما صنعته”.

لذلك، قيل لرائيل: “الحماية التي منحت لإسرائيل من قبل قد سحبت تماما اعتبارا من اليوم، ونطلب من جميع اليهود الحقيقيين مغادرة أرض فلسطين في أسرع وقت ممكن”.

كما ورد في الرسالة أن اليهود الذين لن يتركوا إسرائيل سيواجهون عواقب وخيمة.

“ايها اليهودي، أترك إسرائيل في أقرب وقت ممكن دون النظر خلفك، إن لم ترغب في التحول إلى عمود من الملح، كما حدث في سدوم وعمورة”.

حركة الرائيليين الدولية، التي تأسست عام 1974، معروفة لحملتها لإعادة تصنيف الصليب المعقوف، الذي تعتبره رمزا للسلام أُسيء التعامل معه من قبل النازيين. ومن المعروف أن أتباع رائيل يعرضون الصليب المعقوف علنا، بما في ذلك عن طريق رفع لافتات رسم عليها الرمز فوق المناطق المزدحمة.

على مدى السنوات الثلاث الماضية، تم عقد أحداث سنوية بعنوان “اليوم العالمي لإعادة تصنيف الصليب المعقوف” في مدن في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك لوس أنجلوس وشيكاغو ونيويورك وفانكوفر وملبورن وتل أبيب وغيرها.

ساهمت رينيه غبرت-زند في هذا التقرير.