اتفق وزراء خارجية دول مجموعة السبع على التأكيد بانه لا حل ممكنا في سوريا طالما استمر الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة، كما اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الثلاثاء.

وقال آيرولت في مؤتمر صحافي ان كل المشاركين في اجتماع مجموعة السبع واللقاء الموسع مع عدة دول عربية (قطر والاردن والامارات والسعودية) وتركيا شددوا على القول إن “لا مستقبل ممكنا لسوريا مع بشار الاسد”.

وتابع مشددا “هذا ليس موقفا عدائيا تجاه الروس، بل هو يد ممدودة بشفافية”.

وأضاف “كفى الآن (…) يجب أن نوقف النفاق وندخل بشكل واضح في العملية السياسية”.

والتقى وزراء خارجية الدول السبع (الولايات المتحدة وألمانيا واليابان وبريطانيا وكندا وفرنسا وإيطاليا) الاثنين والثلاثاء في توسكانا بإيطاليا، لعقد اجتماع يهيمن عليه النزاع السوري، قبل زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى موسكو.

من جهته قال وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال في ختام اجتماع موسع شمل تركيا والامارات العربية المتحدة والسعودية والأردن وقطر “نريد حمل روسيا على دعم العملية السياسية من أجل تسوية سلمية للنزاع السوري” مؤكدا أن هذا هو موقف تيلرسون.

وأضاف أن الوزير الأميركي “لديه دعمنا الكامل في مفاوضاته الأربعاء في موسكو”.