اعتبر المجلس الممثل ليهود فرنسا اليوم الخميس ان الزيارة المرتقبة للرئيس الايراني حسن روحاني الى باريس بدء من الاحد، وهي الاولى لرئيس ايراني منذ عشر سنوات، تشكل “اهانة” لاكبر جالية يهودية في اوروبا.

وقال المجلس الممثل للجمعيات اليهودية في فرنسا في بيان انه “يدين بأشد العبارات تصريحات الرئيس الايراني حسن روحاني الذي اعلن في مقابلة على القناة الفرنسية الثانية (مساء الاربعاء) ان ’اسرائيل ليست دولة شرعية’”.

واضاف المجلس ان روحاني “يثبت لاولئك الذين ما زالوا يعتبرونه معتدلا بأنه من دعاة الرجعية من خلال الطعن في شرعية دولة اسرائيل وبالتالي في وجودها، وانه منكر متحمس للمحرقة حيث ان نظامه ينكر محرقة” اليهود في المانيا النازية، بحسب البيان.

وطلب المجلس من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ووزير خارجيته لوران فابيوس “المطالبة بسحب تصريحات الرئيس الايراني وادانتها علنا خلال زيارته”.

وبالنسبة الى الممثلية السياسية لاكبر جالية يهودية في اوروبا التي تعد اكثر من نصف مليون عضو، فإن “هذه الزيارة الرسمية، المشكوك في سببها، هي اهانة ليهود فرنسا وجميع الذين يدافعون عن قيم الديموقراطية اليوم”.

ومن السبت حتى الثلاثاء سيقوم روحاني باول زيارة لرئيس ايراني الى اوروبا منذ عشرة اعوام.

ويبدأ السبت زيارته الى ايطاليا، ثم يزور فرنسا الاثنين والثلاثاء.

وفي روما سيلتقي روحاني رئيس الحكومة الايطالية ماتيو رينزي وكذلك البابا فرنسيس.